سلسلة أنكى وأحقر وأخس -11-|صلحٌ على المُومِسَاتِ مِنْ أَقرَبِ القُرُباتِ وأَرْوَعِ الانخراطاتِ |جرير الحسني


صلحٌ على المُومِسَاتِ مِنْ أَقرَبِ القُرُباتِ وأَرْوَعِ الانخراطاتِ
سلسلة أنكى وأحقر وأخس -11-|صلحٌ على المُومِسَاتِ مِنْ أَقرَبِ القُرُباتِ وأَرْوَعِ الانخراطاتِ |جرير الحسني
مدونة جرير الحسني
 thabat111.wordpress.com
-11-
سلسسلة أنكى وأحقر وأخس مؤامرة على السلفية الجهادية في الاردن

وكأني مع القوم على قدرٍ مكتوب ، لا يريدون أن يتوبوا وقلمي يأبى الوقوف فلا زال نزيفه ينزف والجرح يغور ، وكم كتب جرير عن المصائب العظام التي تلطخت بها أيادي القوم إلا أنها في ازديادٍ نشطة ، وما فاجأنا به الطحاوي مؤخراً من صلحٍ بين عشيرتين كما ادعى وقال ، لهو محض الكذب والافتراء فالصلح صحيح وتم لكن قضية الصلح على ماذا وما أصل الخلاف وكيف نشأ ولماذا ،  فهذا العجب والتدليس بل الخيانة العظمى لأمة الاسلام ، لأن البعض قال أنه ذهب وهو يعلم أنه صلح بين عشيرتين ولم يخبره الطحاوي أصل الخلاف الناشئ والقتال الدائر ، فكان الانخراط على البغايا من جديد بقيادة الطحاوي واسعيفان والحنيطي والدهامشة – الوجه الجديد- وابو هوشر – البائع نفسه هواها – وطبعا النجدي الحاضر المترقب – كاثبات وجود ليس اكثر- . ولا يفهم مني أني أكره الصلح أو السير به بين الناس فإن الصلح والسعاية فيه أمر محمود ولكن هذا يتطلب أن لا يكون الصلح إلا بالخير لا صلحاً بين الأشرار وعلى مشاكل تستوجب الحد في دين الله ولا يكون فيها إقراراً للظالمين على ظلمهم !

وأصل القصة كما رواها أهل اربد من بني هاني وسمعناها من مصادرها أن رجلاً اسمه تحسين المنسي يعمل (بودي جارد) وتربطه علاقة بمومستين من اربد فجاء رجلان من بني هاني – ايضا من اسقط خلق الله – وارادا أن يصنعا علاقة مع المومستين بعد طرد المنسي فأخذت الغيرة تحسين المنسي وتيقن بأن الرجلان مسا شرفه بفعلتهما المشينة فهيأ نفسه وجهز سلاحه وذهب للانتقام وأطلق النار على بني هاني وأصاب أحدهما فجاء الرجلان من بني هاني وأحرقا محلات للمنسي تعود ملكيتها له ولأخيه حسين المنسي وتقدر الخسائر على روايتين الأولى خمسة وعشرون ألف دينار والثانية تفوق المائة الف دينار .-انتهت القصة-
وكما يروي الطحاوي لسائليه ومريديه أن الخلاف بين عشيرتين وأن مسلماً استنجد به وأراد أن يعيد له حقه ، وبعد ان دققنا النظر في فعل الطحاوي وقومه وحكمهما بما أنزل الله بين الناس وجدنا التالي .
أن الطحاوي كذب بأصل القصة وهي ليست خلافا بين عشيرتين إنما الخلاف جاء تبعاً لقصة المومستين وأيضا ان بني هاني اشترطوا على الطحاوي أن يعمل تحسين المنسي على تسليم نفسه للأجهزة الأمنية وأعلنها الطحاوي في مضافة بني هاني أنهم سيسلمون الرجل ، واتعجب أيا طحاوي تريد ان تحكم بين الناس بما أنزل الله أم بما أنزل الطاغوت ؟ ويحك ما أجهلك بشرع الله ألا تعرف ما حكم تقديم مسلم للطاغوت ؟ وأنت تدعي أن مسلما استنجد بك ؟
ونقطة ثانية وعلى فرض ان المستنجد بالطحاوي من آل المنسي ليس له علاقة بالمومسات وإنما أحرق المعتدون محلاته فتأملوا قضاء الطحاوي بأن لا يلحق الضرر كلا الطرفين وكل متضرر يعفو وحقه ساقط ، واتعجب من هذا الحكم فلا الطحاوي أخذ حق المستنجد البعيد عما لحق به من ضرر- ان كان هناك مستنجد بعيد –  ولا حكم بين القوم بما أنزل الله . وصدقوني أن شيوخ العشائر الذين يحكمون بسواليف البادية قد يحصلون للناس حقوقهم ولا أُقرهم إنما هو حكم بغير ما أنزل الله . إلا أن شاهدي كيف بالطحاوي يعيد الكرة ويحكم بين الناس بجهله وقلة علمه وإلا كيف تطلب من المتضررين بأن يسقطوا حق العوض ؟ والعجب ممن سار معه كيف بهم يفعلون ذلك ؟ فالنجدي كان حاضرا وجلا لم ينبس ببنت شفه إلا أن الحنيطي تكلم كلمة من وحي الحدث كما صرح بذلك اسعيفان جاء بها بمثل بدوي سيطر به على الموقف وأمسك بزمام الأمور قبل أن تفلت . ولا شك ان شاعر القاع – البعثي الزهيري اللاأخلاقي – كان حاضرا ولكنه نسي أن يقف ويلقي قصيدة يمدح فيها شيخه اسعيفان والطحاوي ولا بأس لو عرج على البغايا في بعض الأبيات بمدحهم أو ذمهم لا فرق .

ونقطة أخرى أن المتحدث باسم عشيرة بني هاني عندما قبل الصلح على الشروط أعلاه وقف أحد أعوان الطحاوي وأزلامه قد خبأه الطحاوي ليوم كريهة كهذا فأعلن التكبير فردد عليه الطحاوي وصحبه ب ( الله أكبر ) بصوت علا المجلس وهتاف عال وكانت المفاجئة بأن رد عليه ابراهيم الدوايمة حاضرا مع بني هاني (بالتعييش ) – أي تعييشاً للطاغوت – فكانت الصيحات تتعالى بتمجيد الطاغوت ولم نرَ مُنكراً أو نكيراً بل رأينا السكوت الوجم قد خيّم على القوم ولا أخفيكم قد يكون البعض منهم عيّش على استحياء بتحريك شفاهه لأن المصلحة تقضي ذلك . أليس كل هذه الأفعال المخزية في سبيل المصلحة ؟ مع العلم أن الجاهة مصورة بجميع أحداثها فقام جند الطحاوي الإعلاميين بعمل إصدار وزعوه في اربد ولكن المفاجئة أنهم قاموا بحذف التعييش من الإصدار ولا أعرف من أي باب ؟ من باب التدليس على الناس ؟ أم إظهار أن الأمر كان وفق ما أمر الله ورسوله ! بل كان الواجب أن تتركوه لأنكم رضيتم به أول الأمر فلا داعي أن تنكروه عند نقل الحدث وكأنه فعلاً مشينا ! وأن تذكروا منشأ النزاع
والعجب أن الطحاوي وصحبه ينكرون على غيرهم أنهم جلسوا بمضافات فيها صورة الطاغوت بل ولا يتركون مجلساً إلا ويذيعون الفعل المشين أن فلاناً جلس في عزاء أخيه بمضافة فيها صورة الطاغوت . – لأنهم متفقون على اسقاط فلان من الناس – وأتعجب فإن صورة لجميع الطغاة كانت في مضافة بني هاني طولها الأمتار منسوجة ببهي الأوتار جلس القوم في حضرتها وكانت تعلوا رأس الزهيري أكثر الى النجدي أقرب ، فأين نكيركم ، رميتم الداء وانسللتم ؟ ويحكم ما أسخفكم فيا سبحان الذي أرانا فيكم الرضى بما أنكرتم على غيركم . ولكن قد يكون من المصلحة التي عذرتم بها أنفسكم ولم تعذروا بها غيركم ؟ فوقعتم في شر أعمالكم .
وفي الختام لا أعرف ماذا أقول لهذه الشرذمة الخبيثة التي تفتك في جسد التيار وتحاول إغراقه في سوالف ليست من دين الله فمتى كان الصلح على البغايا من دين الله ومتى كان تسليم المعتدي لجند الطاغوت من دين الله ومتى كان خداع الناس من دين الله بجرهم في جاهات لا يعرفون على ماذا .

وقفة قبل أخيرة : لاحظنا وصول سعد الحنيطي بمعية النجدي وابي عمر – أخي القتادة – والرجل له تاريخ أسود تم فضحه السنة الماضية على منتدى الأنصار وله بهذا ارشيف ومن اراد الاستزادة فاليقرأ مشاركات ( قاهر الطاغوت) وكان اليد اليمنى لوسام الديماوي وكان لا يتورع بأن يقول لماذا لا نؤسس حزباً سياسياً وقال هو تحت الدراسة كشيخه وسام وأقول لهم أيها الكذابون ألم تقولوا أن وسام وصحبه خارج اللعبة فكيف بدأتم تعيدوهم شخصاً فشخصاً ؟ وما ذكرت هذا إلا لأذكر القارئ أني قلت في ثنايا هذه السلسلة أن وسام لا زال الراعي الرسمي لمشروعهم ويعمل من تحت الطاولة وكذب منهم من قال أن وسام خارج اللعبة . ولا ننسَ أن عين ما يدعون إليه هو ما دعا اليه وسام والبلوي والتميمي لكن بمسميات مختلفة وعرفنا سابقاً أن الأسماء عند القوم لا تهم فلا عجب أن يتم الاجتماع على بغايا أو مومسات أو على كأس شاي أو على حرب الله ورسوله !

وقفة أخيرة : لاحظنا تغيب الضمور عن الجاهة للخلاف الدائر بينه وبين الطحاوي وأتعجب لماذا لم يتشكل مجلس اصلاح بين الطحاوي والضمور على الرغم من أن الخلاف له أشهر وبينما الصلح على البغايا تشكلت جاهته في أيام ! فهذه رسالة الى أهل الباطل منهم أن يسعوا بجد جديد الى الاصلاح بين رؤس باطلهم حتى لا يتغيب الضمور في المستقبل عن صلحات البغايا والمومسات لأن الشرف سيفوته والتاريخ سينساه ، وبهذا يضيع عمله وجهاده هباءً منثورا .

ملاحظات :
–   لا زلت أستقبل الملاحظات على بريدي أو من أراد مراسلتي فهذا بريدي الاليكتروني (mared@hmamail.com)
– هناك بعض الاخوة قاموا بإنشاء صفحات على تويتر والفيس بوك تنشر ما ينشر على المدونة جزاهم الله خيرا ووفقهم الله لما يحب ويرضى .
عنوان الصفحة على تويتر
https://twitter.com/thabat2

@thabat2

عنوان المدونة على الفيس بوك

http://goo.gl/R7lTv

–          روابط السلسلة
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-1-|أنكى وأحقر وأخس مؤامرة على السلفية الجهادية في الأردن برعاية ابنائها
–          http://wp.me/p2hUtu-4
– النكرة يُنكر مناكير الطحاوي الجديدة ويثبت ما قيد
-http://wp.me/p2hUtu-8
-سلسلة أنكى وأحقر وأخس-2-|ابو سياف المعاني اذ يتقوقع بين الكذب والمزايدة فيترنح على فراش التعويض
–          http://wp.me/p2hUtu-e
–  لسلة أنكى وأحقر وأخس -3-| حوادثٌ عِجاب تَحارُ لها الألبابُ بقتل المنهجِ على أيدي الصحاب|جرير الحسني|
–          http://wp.me/p2hUtu-m
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-4-| من أتقن فنّ الضياع كيف له بفنِّ السماع والسقوطَ يرتاع|بقلم : جرير الحسني
–          http://wp.me/p2hUtu-W
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-5-|تحقيق روائع الانخراط بتفنيد صلح الطحاوي واسعيفان بعد التدليس واقرار المفسدين على افسادهم|جرير الحسني
–          http://wp.me/p2hUtu-17
–  سلسلة أنكى وأحقر وأخس-6-| وَمِنَ الشرفِ للدينِ قَتَل|جرير الحسني
–          http://wp.me/p2hUtu-1i
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-7-|فلسفة الانقلاب وأيدلوجية الخطاب بتشارك الغاب !|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-1G
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-8-|بالمكر والحيل يدوم باطل العمل لكنْ إلى أجل ومن حربه لنْ نَمَلْ|جرير الحسني
‪http://wp.me/s2hUtu-159
–          سلسلة أنكى وأحقر وأخس -9-| قصيدة في المَرْدَلِ المَرْطَلِ بيرق التوحيد المُتَقَمَقِّطِ المُتَغَيِّطِ الأعزل الأرعن|جرير الحسني
–          ‪http://wp.me/p2hUtu-2I
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس -10-|إِنَّكُمْ تُسَمِّنُونَ كَلْبَّاً سَيَأْكُلُكُمْ |جرير الحسني
           ‪http://wp.me/p2hUtu-3m‬
–  الى روح زيد الحوراني | لابن حوران تحية وعليه السلام والفردوس له بمقام|جرير الحسني
         ‪http://wp.me/p2hUtu-3J‬
 -سلسلة أنكى وأحقر وأخس -11-|صلحٌ على المُومِسَاتِ مِنْ أَقرَبِ القُرُباتِ وأَرْوَعِ الانخراطاتِ |جرير الحسني

http://wp.me/p2hUtu-4C

 
 
 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s