سلسلة أنكى وأحقر وأخس-17-|سقوطُ أم إسقاطُ الطحاوي بتراجعاته!جرير الحسني


سقوطُ أم إسقاطُ الطحاوي بتراجعاته .

سلسلة أنكى وأحقر وأخس-17-|سقوطُ أم إسقاطُ الطحاوي بتراجعاته!جرير الحسني
مدونة جرير الحسني
https://thabat111.wordpress.com/
-17-

نتابع كغيرنا ما يتلفظ به الطحاوي على الإعلام وغيره ويتسائل الكثيرون عن الطحاوي هل تراجع أم سقط في وحل الديمقراطية أم لازال ثابتاً ولماذا يتصرف هكذا ، الى غير ذلك من الاسئلة اللامتناهية وصدقاً كنت قد أحجمت عن الطحاوي وذكره نزولاً عند طلب بعض الثقات الذين ارسلوا لي بالله عليك لا تذكر الطحاوي لا من قريبٍ أو بعيد ، ولكني أعتذر لهم وأقول لهم سأذكر الطحاوي رغماً عني وعنكم لأني أدافع عن ثوابت ومنهج وأكشف حقيقة مشروع ولن أشتمه بعد اليوم على الرغم من أن الطحاوي أول من شتمني من القوم وأول من قال عني الرويبضة الكذاب وقال ايضا الخبيث الراندي ، وكنت قبلها لم أذكره بسوء وصدقوني تعجبت من الطحاوي يومها وقلت لا أعرف لماذا يشتمني ويسبني ولا زال التسجيل المليء بشتائم الطحاوي لجرير موجود عند الجميع .
واليوم سنقف مع الطحاوي وقفات لنرَ حال الرجل الذي أمسى بلا منازع رأساً جاهلا يتحدث مصداقاً لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ( اتخذوا رؤوساً جهالاً ) لأن حديثه باسم التيار لا بإسم شخصه ولا زال الإعلام يعمل على تصديره وكأنا أمام من يريد أن يشوه التيار باستخدام هؤلاء الرؤوس الجهال الذين ينقلون الصورة السلبية عن التيار وأهله والطحاوي حقيقة واحداً من هؤلاء فالذي شاهده على الميادين وعلى العربية وعلى البي بي سي كان من أصحاب اليقين الجازم أن الرجل إما مُستدرجٌ وإما صاحب أجندة ، ولا نسسَ يومَ أن خرج على الجزيرة ولم يعرف يومها اوباما جمهوري ام ديمقراطي ، والحقيقة أني لن أناقش لقاء البي بي سي اليوم الأخير والذي يحتاج مني الى حلقة كاملة منفصلة لو أردت نقاشه ولكني سأحتفظ به للطحاوي لمرة لاحقة وبعدها سندعُ الحكم لك أيها القارئ وأَعْمِلِ الإنصاف أخي الكريم ، ولكن يدي تُجبرني أن أذكر واحدة من لقاء البي بي سي ان ابن سلوى – الصحفي معد البرنامج جعل من الطحاوي طفلاً صغيرا في زاوية المنزل يجلده كلما تكلم بعصا الرعب ، فظهر الطحاوي كالمسكين الذي يرجو الصحفي أن لا يسأله مزيداً من الأسئلة ، وعلى الرغم من أن نقباء المحافظات الذين شهد الطحاوي على اختيارهم اتصلوا في الطحاوي قبل الخروج ورجوه أن لا يخرج على البي بي سي إلا أن الطحاوي ركب جهله وعلى رأسه وخرج بظنه ماذا لا أعرف !؟ .
الوقفة الأولى : عندما صدر بيان الطحاوي المنشور على الأنصار بتكذيبه أن الجيش الحرّ قد أشهر سلاحه على الإخوة ، وكأن الطحاوي (غائب طوشة ) فقد جاء في تصريحات قائد الجيش الوطني السوري – الجيش الحر- أو القيادة العليا للجيش الحر ما يلي (أكد قائد المجلس العسكري الأعلى للجيش السوري الحر العميد الركن مصطفى الشيخ، أن سورية لن تسمح باستغلال أوضاعها الحالية في التحول إلى أفغانستان جديدة، مشددا على أنه سيتم تجريم كل من يشارك فيها من خارج الحدود، ضمن تعريف الأمم المتحدة للمرتزقة، حتى لو كان هدفه مساعدة الثورة. ) وان قال البعض ان الجيش الوطني السوري شيء والجيش الحر شيء ؛كلام عارٍ عن الصحة لأن رياض الأسعد القائد الأعلى للجيش الحر هو مساعد العميد مصطفى الشيخ يعني باختصار إن مصطفى الشيخ هو صاحب الكلمة الأولى والأخيرة في الجيش الحر . وحقيقة بعد هذا التصريح ومقتل بعض الإخوة على أيدي الجيش الحر من أمثال منتصر البيروتي والأخ ابي ياسين فاجئنا الطحاوي بأنه يُنكر أن الجيش الحر قتل الإخوة وخاصة البيروتي وكانت صحيفة السبيل المأجورة قد ادعت أنها قابلت أحد القادة وأنكرت ايضا الفِعلة واخترعت قصة جميلة لمقتل الأخ . والحقيقة التي لا مفر منها أن الجيش الحر قتل العديد من الإخوة ووصلنا من الثقات أخباراً لا نريد نشرها حول الخلاف المُحتدم وأقول للطحاوي من قتل الأمير الدكتور ابا محمد العبسي في الشمال السوري ؟ ألم تنلْ منه أيدٍ جبانة غادرة ؟ ألم تتلطخ أيدي الجيش الحر بدماءه ؟
إن الطحاوي ببيانه الفاضح لحقيقة ما يحمله من عقائد جديدة أثبت على نفسه أنه يسير في ذيل قافلة الحركات العلمانية التي تقول أن المعركة القادمة هي مع التنظيمات الجهادية والقاعدة ! ولا أعرف ما هو الثمن ، وفي هذا الأمر مصابٌ جللٌ لأن الطحاوي بدفاعه عن الجيش الحر يثبت على نفسه حقيقة تراجعه أو سقوطه أو سمّه ما شئت أنه أصبح يؤمن بالعمل المشترك مع العلمانيين وغيرهم ولا يبالي بثوابت كانت لهذا التيار هو يؤمن بها ويسير عليها ومن ناحية أخرى معلوم أننا لا نلتقِ مع الجيش الحر لا أيدلوجياً ولا حركياً تنظيمياً وبيان الطحاوي لا يُقدم ولا يؤخر فلا أعرف لماذا الطحاوي أخذ على عاتقه تبرأة الجيش من دماء الإخوة ويستشهد بكلام رجلٍ نكرة قائدِ فصيلٍ من فصائل الجيش الحر في مدينة حلب ويعتبره البيان الموجع لكل من اتهم الجيش الحر ، وهذا أيضا من عجائب الطحاوي الجديدة ، وعلى معلومات وصلتنا أن الطحاوي لم يكتب البيان إنما من كتبه الزهيري والمدلل الذين أمضيا سهرتهما حتى الثالثة فجرا في منزل الطحاوي ثم صدر اليان . بالاضافة الى بعض الكلمات الموجودة في البيان المنتشرة في قاموس الزهيري مثل كلمة ( عادية ) وأقول للطحاوي انتبه لنفسك وعُد الى رُشدك فإن المخابرات هذه الأيام تسأل المراجعين لها عنك فتقول : ( هل الطحاوي سلفي أم الى الإخوان أقرب ) فانظر الى نفسك ان كنت تملك زمام أمرك وابحث في من حولك وافضحه ولا تسكت عنه ، ذاك الذي يريد أن يُجرجرك في هذه الأوحال .
وقبل أن أُنهي هذه الوقفة فإني أدعو الطحاوي ومن شايعه بمشاهدة هذا الاصدار المُسَمّى ( حقيقة جبهة النصرة ) وفي الإصدار شهادات لأهل الشمال وشهادة صحفي مستقل كان في الشمال مُدعمةً بالأدلة – صوت وصورة – تظهر فيها حقيقة الصراع الدائر هناك بين الجيش الحر وغيره من جماعات تخالف في أيدلوجيتها النصرة والقاعدة وغيرهم من الحركات الجهادية وفي نظري في هذا الكفاية على افتراءات الطحاوي ودفاعه عن العلمانيين والحركات العلمانية .
رابط اللقاء :

الوقفة الثانية : في رد الطحاوي على بسام البدارين .
كانت لحظة فاصلة ومفارقة عجيبة أن نقرأ لصحفي علماني حقائق التيار ويبدو أن البدارين يتابع التيار عن كثب ويقرأ تصريحات الجميع لأنه استقرأ واقع التيار وكأنه يعيش بداخله وهذا لا عجب وأنا بدوري في هذه العجالة أن لا أخوض كثيراً إلا أنه عليك أخي القارئ أن تعي مسألةً مهمة وهي أنني لست أكتب هنا لأدافع عن بسام البدارين وأخرى انني على يقين أن البدارين صحفيٌ مأجور إلا أنه وافق الحق وكابد الحقيقة في هذه المقالة . فدعوني أبدأ ،
بدايةً فإن الطحاوي هنا أيضا أخذ على عاتقه همّ الدفاع عن محمد الشلبي ولا أعرف لماذا ، وقد يكون لأن الشلبي من قبل جعل من الطحاوي إماماً إلا أن الأهمية برد الطحاوي الموسوم بـ(الرد على افتراءات بسام بدارين بمقاله تحول دراماتيكي في الأردن: منظر السلفية الجهادية يمتدح القصر ورموزها يفاوضون والهدف زعزعة الأخوان المسلمين ) وصدقاً لما قرأت العنوان قلت في نفسي لعلّ الرجل أي بسام من عناونه أقام الدنيا وأقعدها فأصابني الذهول وقلت علّ الطحاوي محقٌ في رده فهرولت مسرعاً لأرَ افتراءات الرجل وأكاذيبه فما أن فتحت المقال فوجدت الطحاوي للأسف وكأنه أصيبَ بمس جني أو شيءٍ من هذا القبيل فقلبت المقال مرةً وأخرى فلم أجد فيه ما ينافي الحق أو يثبت الكذب أو أيّ افتراءات فما قاله البدارين هو واقعُ حالٍ للطحاوي ومن شاكله وشايعه من أمثال الحنيطي ومحمد الشلبي ولقمان الريالات وجراح الرحاحلة ، ولا أعرف لماذا الطحاوي غضب تلك الغضبة ولا أعرف في سبيل من قد غضبها ، فلو أردت تفنيد مقال البدارين لأحكم عليه قد يكون هذا جيداً لكن دعوني أترك لكم الحكم بعد التفنيد ومقارنتها بكلام الطحاوي فقد قال بدارين : (تطورات لافتة شهدها الأردن خلال ال 48 ساعة الماضية على صعيد ملف السلفية الجهادية التي بدأت عن بعد تتحاور مع مؤسسات الدولة الأردنية دون الكشف عن تفاصيل وأسرار ونتائج هذا الحوار المتخذ برافعة قرار سياسي بوضوح) وهذا الكلام من البدارين صدر اثر الافراج عن الأخ محمد جميل عربيات ومن معه ، وأقول أين الكذب والافتراء في هذا الكلام ؟ ألم يكن هناك زيارات لعبدالله النسور في منزله من الطحاوي ولقمان وجراح وغيرهم للحديث في موضوع المعتقلين ؟ ألم يصبحوه بزيارة في العيد وعلى أقاويل يتناقلها أهل السلط ممن حضر ( عوام الناس ) أنهم باركوا للنسور منصبه الجديد وروايات هنأوه بالعيد ؟ أما روايتهم فهم من قال أنّ زيارتهم كانت للحديث في شأن الأسرى ولا يهمنا الآن فإن كانت لإجل الأسير ولهم بذلك أدلة كما يقولون فجزاهم الله خيرا وإن كان لغير ذلك فأمرهم الى الله ؟ وعلى كل الأحوال لا نريد أن نبحث هنا في الحق والباطل والصادق والكاذب ولكن الهدف هو أين كذب بسام البدارين ؟ فالطحاوي على رأس المتحاورين مع النسور ؟ أليس هذا معناه كما قال البدارين تطورات لافتة على صعيد ملف السلفية الجهادية التي بدأت تتحاور ؟
ويبدو أنّ الطحاوي لا يعرف معنى التحاور أو أن الرد الذي صدر باسمه لم يقرأه ولم يعرف أن الانكار موجود فهو كالذي يكذب نفسه بنفسه . ولا ننسَ أن محمد الشلبي كانت له لقاءات سابقة مع المخابرات ليلية وقد صرح بذلك ايضا في اعتصام الرابع قبل شهرين من الزمان أنه اجتمع بالمخابرات قبل الاعتصام بيوم وأنهم وعدوه أن يتم اطلاق سراح الأسرى وقال ذلك أمام الملأ ولم يُنكر عليه أحد وكان الطحاوي مستمعاً لحديث الشلبي ، وهذا أليس محاورة ؟ حتى أنه مؤخراً على خلفية القضية الجديدة اجتمع الشلبي والمصاروة وابوكبير وغيرهم مع المخابرات وتناقشوا في الموضوع وطبعاً بدون نتائج ، حتى ان زيارة المعتقلين لازالت ممنوعة ، فلا أعرف لماذا الاجتماع ولماذا الهدر بالمصاريف ؟ أم أنّ الأمر فقط يتعلق بتنشئة الخط الخلفي ؟ ولا يهم الأمر أكانت هناك نتائج أم لا ؟ وعلى كل الأحوال حتى هذه اللحظة لا أعرف كيف افترى البدارين على الطحاوي وعلى الشلبي ؟!
وقال بدارين : (العنصر الأكثر نشاطا في هذا الحوار هو المفاوض الدائم للدولة الأردنية بإسم التيارات السلفية الجهادية الشيخ محمود الشلبي الشهير بأبي سياف الذي قفز إلى الواجهة الأربعاء عندما أعلن عن قرب عقد لقاء حواري مع رئيس الحكومة.) ولا أعرف أين الكذب في هذا ؟ ألم يُصرح ابو سياف أن لقاءاً سيجمعه بالنسور ؟ ألم يثبت أن ابا سياف يتحاور مع المخابرات ويزورها باستمرار بحجة أنه لإجل الاخوة ؟ ألم يصرح لقناة الحقيقة أن اجتماعا سيضمه والنسور ؟ ولا أعرف ماذا استفاد الإخوة من زياراته حتى اللحظة ؟ غير أن بعض شهادات حسن سير والسلوك التي جلبها لبعض الشباب وعددهم لا يتجاوز الخمسة وصدقوني لو ذهب هؤلاء الشباب لوحدهم لحصلوا عليها .
وقال بدارين : (هذا اللقاء- إذا عقد- سيكون فعلا الأول من نوعه بعد الإعلان عن ضبط عدة خلايا جهادية في البلاد تخطط لأعمال إرهابية وبعد تلويح المنظر السلفي الشهير أبو محمد الطحاوي بقرب الإنقلاب على قاعدة قديمة في العلاقة مع الحكومة الأردنية عنوانها تغاظي الدولة عن دعم الجهاديين الأردنيين لأقرانهم في العراق وسوريا مقابل تغاظيهم عن أي عمليات في الساحة الأردنية) عجيب وإن لم يصرح الطحاوي بهذا فهذا حاله وهذه تصريحاته ألم يقل الطحاوي في تصريح للسبيل أن جهاده باللسان ؟ ألم يرد الطحاوي على المجموعة التي أصدرت بياناً تنوي فيه شن هجمات على مصالح أردنية وقام الطحاوي في الحال بإصدار بيانٍ يكذب فيه البيان وينكر عليهم عملهم ؟ إني فعلاً أتعجب من الطحاوي وما الذي جرى له . ولا أعرف أين كذب بدارين هنا ليتهم بالكذب .
وقال : (قبل أيام فقط إحتار المراقبون في تفسير خطاب للطحاوي تحدث فيه عن الجهاد في فلسطين وعن عمليات ضد إسرائيل) ولا أعرف أين الكذب والافتراء في هذا فالطحاوي تحدث عن فلسطين في المقابلة المذكورة ومحمد الشلبي كذلك في مقابلته مع الغد وقال أنه كان يرسل السلاح لفلسطين وكان على اتصال بالمقاومة هناك وكلاماً أخطر من ذلك لم يحاسب عليه حتى اللحظة لأن هذا الكلام يعني قضية أمن دولة وأتعجب لماذا لا يُسألون عما يصرحون وغيرهم يُسجن ويعذب في دائرة المخابرات لإقل من ذلك !
وقال بدارين : (خلال أيام إنتقل الطحاوي من التلويح بعمليات جهادية ضد إسرائيل إنطلاقا من الأردن لأول مرة إلى أصدار تصريح نقلته وكالات الأنباء عنه الأربعاء قوامه (إمتداح) الدولة الأردنية لأول مرة فقد وصف الشيخ الطحاوي أوامر الإفراج عن محكومين تمهيدا للعفو الملكي عنهم بانه (أمر طيب).
وإستغل الطحاوي الأمر لاحقا ليطالب بالإفراج عن المنظر الأبرز للتيار السلفي الشيخ أبو محمد المقدسي (عصام البرقاوي) المحتجز بقرار محكمة لخمس سنوات مطالبا بالسياق بإغلاق ملف ما حصل في مدينة الزرقاء.) وهنا أتعجب من جديد والذي يراه بدارين هو عين ما يراه كل من شاهد الطحاوي وهو يتكلم أو قرأ كلام الطحاوي الذي قاله للصحافة وغيرهم وأوجه سؤالاً الى الطحاوي عندما امتدحت أو شكرت أو أثنيت على اختلاف المشاهدات لكلامك ونترك التسمية لك فأنت تستطيع أن تختر لها من بين الثلاثة أعلاه تسمية تليق بها ولا أعتقد أنك ستأتي برابعة فإن كان كلامك ( أمر طيب ) لا يعتبر شكراً فبالله أخبرنا في أي باب سنضعه وبأي لغة سنفهمه ، وهل في هذا افتراءٌ من بدارين على جنابكم المكرم ؟ وهل كذب عليك بدارين اذ نقل مطالبتك بالافراج عن المقدسي – فك الله أسره – ؟!
وقال : (وفيما يمتدح الطحاوي السلطات بصورة نادرة يمهد أبو سياف الذي يطمح بالإنتقال للعمل الحزبي لمفاوضات مع النسور حول المعتقلين) وفي نظري أيضا لم يكذب بدارين على الطحاوي ولا على الشلبي فإن الشلبي له تصريحات في السبيل منشورة عن نيته تأسيس مكتب إعلامي وتأسيس مجلش شورى وكانت عدة جلسات خاصة تمت بين الشلبي وأعضاء التيار نفى فيها نيته عن هذا التصريح إلا أنه وفي كل محفل صحافي يعيد الكرة ويصرح من جديد أن ترتيب أوراقه من الأولويات وأنه بصدد خطوات عملية تاريخية غير مسبوقة ومقال عريب الرنتاوي لازال عليه شاهد الذي زاره الشلبي في مكتبه وأطلعه على مشروعه القادم وتفائل الرنتاوي بما اعتبره خطوات الى الإمام وتقدم كبير يشهده من رجل كان يخاف أن يجلس معه وإعجابه برؤية الشلبي الجديدة من نبذٍ للعنف وإدانة للعمل المسلح وبراءة من المجاهدين ! فلماذا يا طحاوي تتهم الرجل بالافتراء ؟ ولكني لا أخفيك يا طحاوي لعلك أنت المفتري !
أما بالنسبة لكلامه عن استقطاب السلفيين الى اللعبة السياسية فهو واقع جديد وقد يكون للوقوف في وجه الإخوان فهذا تحليله كصحفي ولا أخفيك هو تحليل أيّ عاقل أما بالنسبة لحديثه أيضا عن الشلبي أنه المشهد الجديد أن يدخل الشلبي مكتب النسور فهذا ليس بجديد فقد دخلت يا طحاوي أنت ومن شاكلك منزله ! فلماذا الاستغراب ، ودخل الشلبي مكاتب المخابرات في مقابلات ليلية ، بل دخل الديوان ايضا وقبض مغلفاً ويقال أه شيكاً بداخل المغلف ، إلا أن الشلبي حلف لبعض من راجعه عن الشيك أنه قبضه ولكنه مزقه ! فهل تصدقون ؟! أن الشلبي يمزق الشيك بعد قبضه ! بالنسبة لي فلا أصدق ولن أصدق .
فيا طحاوي إن واجب كلمة الحق يجبرنا أن نكون صادقين أولا مع أنفسنا وثانيا مع محبينا وقبلهم مع خصومنا ، فإني ويعلم الله أني أعتبر بسام البدارين صحفياً مأجوراً مارقاً يقتات بعرق المخلصين حاله حال كل صحفيي الصحف المأجورة إلا أنّ هذا لا يمنعنا أن نقول كلمة الحق فالرجل لم يكذب علينا ولم يفترِ علينا بل أنت من افتريت عليه وعلينا فاتق الله يا طحاوي وعُد الى رشدك قبل الفوات .
الوفقة الثالثة : بخروج الطحاوي على قناة الميادين – قناة غسان بن جدو-
وتعريف بسيط بهذه القناة فهي لغسان بن جدو الطائفي الحزبي الوالي لنصر اللات هذا بدايةً ولا أعرف كيف بالطحاوي يرضى لنفسه الخروج على هذه المحطة المأجورة العملية . إلا أن المقام يدفعنا للوقوف مع الطحاوي في هذه المقابلة والتي كانت بعنوان ( الى اين تتجه علاقة الاسلاميين والغرب ) وكان في الاستضافة د. احمد موصلي .
وللإنصاف فإن موصلي جاء الى الحلقة محضراً فاهما دارسا واقع الجماعات الاسلامية بعكس الطحاوي الذي جاء فارغا فاضحاً لجهله ، فقد بين موصللي أنه أصبح لافتا للنظر وخاصة بعد الثورات هذا الترحيب الامريكي لجملعة الاخوان المسلمون بعد وصولهم الى الحكم وبين أن هذا المنحى لجأت اليه الحكومة الأمريكية بعد الحادي عشر من سبتمبر وعجزها عن القضاء على الجهاد وأهله ، فسعى الى توضيح وجهة نظرة من هذا المنطلق وبيّن أن الولايات المتحدة لجأت الى هذه الاستراتيجية وهي ايجاد المسلم البديل الى غير ذلك في واقع كلامه لدكتور موصلي كان مُصيباً وعايش كبد الحقيقة .
إلا أن الطحاوي عندما بدأ الإجابة في الدقيقة السابعة تقريبا من البرنامج بدأ مُعلنا حربه على موصللي بأن موصللي له انتمائات طائفية مع حزب اللات وايران وبدأ بالتهجم وأقول وعلى فرض أن موصللي مجرم وكافر ومرتد ورافضي ، إن الحلقة كانت عن علاقة الاسلاميين بالغرب فما دخل هذا الكلام الجارح أولا وثانياً نفى الطحاوي صحة ما ذهب اليه موصللي وقال أنه لا يوجد مؤامرة على الاسلاميين ولا يوجد مشاريع ولا أجندات وكأن لسان الطحاوي يقول أن هذه من أوهام دكتور موصللي . وتعجبت حقيقة من سذاجة الطحاوي في البرنامج وكأن أحداً برمجه ليقول هذه الكلمات ولكن دعوني اذكر الطحاوي قليلاً بعودتنا للخلف خطوات ، ألم تفتخر يا طحاوي بتسجيل لك مصور بعد خروجك من سجن الموقر على خلفية أحداث الزرقاء مباشرة أن هناك مؤامرة على الاسلاميين وبينت أنك أنت الفاهم لهذا المشروع وهذا العرض الذي يتزعمه ويموّله نايف بن عبدالعزيز واتهمت تيار الأمة أنهم ينفذون هذه الاجندات ؟ وهم جزءٌ من مشروع ؟ فبالله أخبرنا كيف استقامت معك الفكرة أنّ هناك مؤامرة واليوم لا يوجد مؤامرة ؟!
وعلى كل الإحوال سنحاول تمرير هذه النقطة للطحاوي واعتبار أنه لا يوجد مؤامرة فلا أعرف هل الطحاوي في هذه الحلقة أفصح عن اعتقاده الجديد ؟ هل أصبح الطحاوي باطنياً ؟ أم تراجع وانقلب على ثوابته ومبادئه ـ أم هناك من يحاول اسقاطه ليصعد مكانه فيحفر له الحفر بيديه وقدميه ، فالطحاوي عزى أمر التغيير الى الشعوب وأن الشعوب هي التي اختارت وهذه هي الديمقراطية لأن الاختيار في الاسلام ليس من حق الشعوب وأما الديمقراطية فهي التي تمنح الشعوب حق الاختيار ، واذ بالطحاوي ديمقراطياً من جديد ، فقال في معرض حديثه عن التغيير ( إلا أن الشعوب هي التي اختارت حزب النهضة في تونس واختارت حزب الحرية والعدالة في مصر ) ثم قال ( أما الربيع العربي فهي الشعوب التي تحركت ) ثم قال ( المسلمون في تونس اختاروا الاسلام وليس اختيارا للنهضة واختاروا الحرية والعدالة واختاروا السلفيون ) الى نهاية سلسلة اعتقاد الطحاوي الجديد وهو ايمانه بالتغيير عن طريق مبدأ الاختيار ، هذا أولاً واعتماده في تصريحه وتكرير مسألة أن الشعوب هي التي اختارت والمسلمون من اختاروا ؟ والسؤال ماذا يريد الطحاوي من هذا الترديد ومن هذا التكرار ؟ أيحاول الطحاوي زرع فقه أن الشعوب صاحبة التغيير ؟ أم فقه إجازة الانتخابات ؟ لا أعرف بالضبط ولكن من حق الطحاوي أن يبين لنا معنى ( الشعب يريد ) فإن لم يفهم معناها نجلس معه ونشرح له المعنى وما خفي منها.
والحقيقة أن الطحاوي أساء لنفسه أولا بظهوره وثانيا للتيار كافة لأن مخاطبيه كانوا ينادوه بمنظر التيار السلفي في الاردن والعجب من الطحاوي كيف وافق على هذه التسمية فهو لا يمثل الا نفسه كما يقول لمن يراجعه من أبناء التيار ويقول لهم أنا لا أتحدث باسم احد إنما أتحدث باسمي ، فلماذا يا طحاوي لم تصدع بما تقول للناس أنك لا تمثل الا نفسك ؟ ولماذا لم تبين لهم الحقيقة أنك لست بمنظرٍ للتيار ، لإن جهلك فضح التيار والناس بدأت تقول اذا كان هذا منظرهم ، لا يحسن قراءة الآيات وسخر منه موصللي يوم أن قال له أنا خريج الأزهر أما أنت فمن أين تخرجت ؟ لما رأى من خرابيط في الكلام وعدم اتقان في تلاوة آيات القرآن. ولا أعرف الى أين سنصل مع الطحاوي .
إن الطحاوي في هذه الحلقة نسيَ أن أساس دعوة التوحيد تقوم على هداية الناس وإخراجهم من عبودية العباد الى عبودية رب العباد ومن متطلبات دعوة رب العباد أو دعوة التوحيد أن الخيرة لا تكون إلا لله ولرسوله وإن الشعوب اختارت فهذا مخالف لأصل الاعتقاد الذي قامت عليه هذه الدعوة فبالله من أين جئت لنا بأن الشعوب تختار ؟ إن الشعوب ان اختارت الاسلام وعلى غير طريق الاسلام فهي لا شك خاسرة وإن اختارت طريق الاسلام ولم تُقم الاسلام فهي يقيناً رابحة . والأسف لنا هنا بملازم لأن الطحاوي وغيره ممن شاكله أصبحوا يدلسون على الناس ويزرعون فيهم الديمقراطية حبةً حبة وفصمةً فصمة ، إن الثورة على الظلم واجبة وقربة من أفضل الواجبات والقربات لا يختلف فيها اثنان ولكنّ فرقاً بين الثورة على الظلم وحق الشعب بالاختيار ، فالأول مطلوب مندوح والثاني مذمومٌ ممنوع .
وفي الختام تعجب كثير من العوام من تصريحات الطحاوي على الاعلام وقالوا كلاما شديدا لا أريد أن انقله من تعليقاتهم المنتشرة على النت .
والمهم أن لا بد من الطحاوي أن يعرف قدره وأن يتعلم كيف يتسلق الحائط بلا سُلَّمَ ، فالطحاوي مرّ بسلسلة من التغيرات في مسألة الاعتصامات فهو أولا كان يراها كفراً والآن يراها من الله مشروعة ، وهذا يذكرني بقصةٍ حقيقة حصلت مع الطحاوي فأذكر أن زيد الحوراني – تقبله الله في الشهداء – كان قد طلب من الطحاوي الخروج على سجن الجويدة بسبب أن العساكر هناك قاموا بتفتيش أختٍ من الزائرات بطريقة غير مؤدبة فهبّ زيد ومحموعة لنصرة الأخت المعتدى على عِرضها وأذكر يومها أن زيد طلب من الطحاوي الخروج على السجن لإنكار المنكر العظيم والاعتداء على العرض الشريف فما كان من الطحاوي إلا أن أنكر على الشباب وعدّها من الاعتصامات الكفرية والعياذ بالله فما كان من زيدٍ إلا أنْ عادى الطحاوي يومها وعندما هاجر الى أفغانستان لم يرضَ أن يضع يده في يد الطحاوي مصافحاً ومودعاً ورفض ذلك بشدة وسافر وهو يدعو على الطحاوي لخذلانه الأخوات ، فنقول هل الطحاوي تغير بسبب أن الأدلة جدّت عليه ، والاجابة بالتأكيد ليست كذلك فالطحاوي لا يملك أدلةً سابقاً ولا حالياً ولكن الكِبْرَ أكل من رأسه وحب الظهور فقصمه والله المستعان .

ملاحظات :
لا زلت أستقبل الملاحظات على بريدي أو من أراد مراسلتي فهذا بريدي الاليكتروني (mared@hmamail.com)
هناك بعض الاخوة قاموا بإنشاء صفحات على تويتر والفيس بوك تنشر ما يُنشر على المدونة جزاهم الله خيرا ووفقهم الله لما يحب ويرضى .

عنوان الصفحة على تويتر
https://twitter.com/thabat2
@thabat2
عنوان المدونة على الفيس بوك
http://goo.gl/R7lTv

روابط السلسلة
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-1-|أنكى وأحقر وأخس مؤامرة على السلفية الجهادية في الأردن برعاية ابنائها
http://wp.me/p2hUtu-4
– النكرة يُنكر مناكير الطحاوي الجديدة ويثبت ما قيد
http://wp.me/p2hUtu-8
-سلسلة أنكى وأحقر وأخس-2-|ابو سياف المعاني اذ يتقوقع بين الكذب والمزايدة فيترنح على فراش التعويض
http://wp.me/p2hUtu-e
– لسلة أنكى وأحقر وأخس -3-| حوادثٌ عِجاب تَحارُ لها الألبابُ بقتل المنهجِ على أيدي الصحاب|جرير الحسني|
http://wp.me/p2hUtu-m
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-4-| من أتقن فنّ الضياع كيف له بفنِّ السماع والسقوطَ يرتاع|بقلم : جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-W
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-5-|تحقيق روائع الانخراط بتفنيد صلح الطحاوي واسعيفان بعد التدليس واقرار المفسدين على افسادهم|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-17
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-6-| وَمِنَ الشرفِ للدينِ قَتَل|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-1i
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-7-|فلسفة الانقلاب وأيدلوجية الخطاب بتشارك الغاب !|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-1G
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-8-|بالمكر والحيل يدوم باطل العمل لكنْ إلى أجل ومن حربه لنْ نَمَلْ|جرير الحسني
http://wp.me/s2hUtu-159
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس -9-| قصيدة في المَرْدَلِ المَرْطَلِ بيرق التوحيد المُتَقَمَقِّطِ المُتَغَيِّطِ الأعزل الأرعن|جرير الحسني
– ‪http://wp.me/p2hUtu-2I
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس -10-|إِنَّكُمْ تُسَمِّنُونَ كَلْبَّاً سَيَأْكُلُكُمْ |جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-3m
– الى روح زيد الحوراني | لابن حوران تحية وعليه السلام والفردوس له بمقام|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-3J
-سلسلة أنكى وأحقر وأخس -11-|صلحٌ على المُومِسَاتِ مِنْ أَقرَبِ القُرُباتِ وأَرْوَعِ الانخراطاتِ |جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-4C
-سلسلة أنكى وأحقر وأخس -12-|نَدِمَ البُغاة ولاتَ ساعةَ مَنْدَمٌ|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-5A
سلسلة أنكى وأحقر وأخس -13-| مع الزهيري–شاعر القاعدة-في فن الاعتزال والاختزال |جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-6I
سلسلة أنكى وأحقر وأخس -14-| رشاد شتوي فاراً من سبيل الله |جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-6T
– سلسلة أنكى وأحقر وأخس-15-|سعد الحنيطي يفتخر بصداقة محمد (ابو رمان) ويُكَّفِّر جرير|جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-75
سلسلة أنكى وأحقر وأخس-16-|بعد أن نكص القنيبي يطعن بالجهاد وأهله ويُفتي بعصمةِ دمِ العلماني ؟!جرير الحسني
http://wp.me/p2hUtu-7g

Advertisements

One response to “سلسلة أنكى وأحقر وأخس-17-|سقوطُ أم إسقاطُ الطحاوي بتراجعاته!جرير الحسني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s