منهج القنيبي :|بقلم أبي زيد الأدلبي |


منهج القنيبي :بقلم أبي زيد الأدلبي

مما يؤسفنا أن منهج إياد القنيبي المنحرف بدأ يفشو ويتغلغل في الحركة الجهادية مع أنه صرح مرارا وتكرارا أنه ليس من هذه الحركة وأنه ناصح ومتعاطف فكيف نجد حركات تقاتل في الساحات ومجاهدين يخوضون المعارك ويجربون مآسيها وحلاواتها وهم أحرار من كل قيد يحد من حركتهم وإبداعهم إلا قيد الكتاب والسنة وما أجمله من قيد ثم يلقون بالا لتفاهات من هو مقيد مربوط بروابط الذل والانصياع للمعادلات الدنيوية الأرضية وينسى وعد الله بالتمكين للمؤمنين والأمان والاستخلاف في الأرض بشرط واحد كما قال تعالى (يعبدونني لايشركون بي شيئا) وأيضا (كم من فئة قليلة غلبت فئة كثيرة بإذن الله) .
وهذا كل همه نصرة دين الله بالوقفات والاعتصامات واللقاءات، ويفتخر أنه زار تركيا وألقى كلمة بدأ فيها بالبسملة في معقل العلمانية بالله عليكم هل هكذا ينتصر التوحيد ؟ أنا أجزم أن الكونغرس والكنيست لايمانعان بالاستماع للقرآن مادام لن يحكمهم ويخضعون له
ولايكفر الطواغيت الذين جاءت بهم الثورات لماذا ؟هل لأن الشعوب جاءت بالطواغيت لانكفرهم ؟وهل من موانع التكفير عند السلف الكثرة والعدد؟لماذا كفر الصحابة أغلب القبائل العربية لما ارتدت ماعدا قريش وثقيف والأنصار وأسد وطيء وبعض القبائل الأخرى ؟ وقالوا هل نكفر كل هؤلاء ؟ بل كفروهم وقاتلوهم وردوهم إلى الدين واعتبرت حروب الردة أعظم إنجازات أبي بكر بل أعظم إنجازات الصحابة قاطبة رضوان الله عليهم .
ثم مابال هذا القنيبي المفتون بالثورات الفاشلة التي ماقامت لنصرة دين الله بل قامت ضد الفقر والتهميش أو كما يقول الجزائريون (الحقرة) ولا أدل على فشلها من نتائجها الهزيلة التي زادت الوضع يوءا خاصة في مصر حيث إضافة لتسلط الصليبيين تسلط على الناس الروافض ،
ماباله يلين القول للعلمانيين الأفاكين أعداء الله ورسوله ويحذر من مواجهتهم ويدعو إلى الإستفادة من الواحد بالمئة جو دعوي منحته الثورات ويطالب آلاف الشباب بالصمت بحجة العهد المكي بل يطالبهم بكشف أنفسهم بالدعوة حتى يصبحوا معروفين مراقبين ويحظر عليهم الدفاع عن أنفسهم في وجه عسكر الطواغيت ترميهم للتماسيح ثم تقول لهم إياكم والدفاع عن أنفسكم ويطالب الشباب الملتزم بعدم التكفير والتفسيق والتبديع إذا ماذا بقي من دين الله ؟لم يبق شيء وصار الكافر أخا المؤمن كما قال الشيخ عبدالله عزام رحمه الله :هذا تين وليس دين.
وبالمقابل فإنه يغلظ القول ويغمز ويلمز في الموحدين أصحاب النهج الصافي والعقيدة النقية ويصفهم بالغلو كباكستان طالبان التي تواجه عسكر باكستان المرتد فهذا يزعجه مع أن المسألة اجتهادية أي مسألة المواجهة وعزيمة أيضا فمن أراد المواجهة وآنس من نفسه القدرة فلا إثم عليه بل هو مأجور على أخذه بالعزيمة حتى لو هزم وقتل فليس كل من يجاهد يضع النصر في جيبه المهم هدف الجهاد وكذلك دولة العراق الإسلامية يصفها بالغلو ويتهمها بالأخطاء التي أخرت النصر وأفسدت الجهاد وأغمض عينيه عن المؤامرات التي حيكت ضدها وخيانة العشائر للدولة مقابل الدولار ومحاربة كل دول العالم لها ثم صمدت وانتصرت هكذا دولة لو كانت عند عبدة الصلبان لقدسوها ولكن هذا الدين أبتلي بالحسد والبغض بين أهله
ومن ثم يمدح أنصار الدين في مالي ويستبشر بهم خيرا ويصمت عن باقي المجاهدين الذين لولا الله ثم هم لما قام للجهاد قائمة في تلك البلاد.
على الشباب المسلم الموحد عدم الإنصات لقنيبي وشلته لأن هدفهم تمييع الجهاد وتفريغه من مضمونه القائم على التوحيد وإقامة الدين كله لله ومحاربة كل الكفار والمشركين عربا وغربيين وتحويله إلى جهاد دفع صائل لاينفع انتصاره الدين بشيء هذا في اليلاد التي فيها جهاد كسوريا ومالي والعراق وغيرها .
أما البلاد التي ليس فيها جهاد فهدفه عدم قيام الجهاد والاقتصار على الدعوة التي يتحكم بها الطواغيت ولاخطر منها عليهم بل يوقفها الطاغوت متى شاء ويسجن مشايخها وإن قام الجهاد في تلك البلاد وجه للصائل البعيد وترك الصائل القريب الذي يسجن ويعذب ويصفي المجاهدين ويحارب الجهاد والتوحيد وأهله كما يفعل الإخوة المجاهدون في غزة حماس تسجنهم وتنكل بهم وتصفيهم وتلاحقهم وتكشفهم لليهود وهم يهاجمون إسرائيل من بعيد بينما حماس تقف بينهم وبين إسرائيل ولايتعرضون لها فياله من هوان وكذلك الإخوة في سيناء الجيش المصري يحمي المحتل اليهودي وهم لايتعرضون له بل يضربون إسرائيل خفية هل هكذا الجهاد هل ترك رسول الله صلى الله عليه وسلم قتال قريش لأنهم أقرباؤه وعصبته وحارب الروم ؟ أم بدأ بجهاد قبيلته التي عادته وانتقل بها إلى جهاد الروم وفارس لما أسلمت
ولو فرضنا أن الإخوة المجاهدين حرروا فلسطين فمن الذي سيحكمها غير حماس أو السلطة الفلسطينية وعندها سيتم استبدال كافر بكافر ولن يقام لاتوحيد ولا إسلام وسننتقل من فشل إلى فشل وكله بسبب هؤلاء المنظرين للمجاهدين أمثال قنيبي وغيره وبسبب منهجهم القائم على تجاهل جوهر القضية والمعركة التي هي معركة على التوحيد هذه معركة الرسل منذ نوح حتى محمد عليهم الصلاة والسلام قال تعالى (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت ) وليست معركة على الأرض أو بين عرقين العرب واليهود أو حتى على القدس فمافائدة تحرير القدس وفلسطين في ظل الطاغوت والشرك بالله قائم والناس يتخذ بعضهم بعضا آلهة .
ولاحتى معركة الأمة كمايسميها البعض بل هذه معركة الرسل القائمة على المفاصلة في التوحيد وإبطال الشرك والتنديد فلانترك المشركين يحكموننا ويسرحون ويمرحون ويحاربون التوحيد وأهله وينكلون بهم ويودعونهم السجون ثم نسمي هذا الخليط من الشرك والجهل والحرب على التوحيد وأهله معركة الأمة ……المجاهد الحقيقي يجاهد الكفر والشرك أيا كان مصدره ولونه ويحاول إقامة دولة الإسلام القائمة على الكتاب والسنة قال الله تعالى (أكفاركم خير من أولئكم أم لكم براءة في الزبر ).

Advertisements

5 responses to “منهج القنيبي :|بقلم أبي زيد الأدلبي |

  1. ما تنقله كلام سطحي يرد عليه اصغر طفل في المنهج يا ***** وانصحك بالصمت بدلا من الجهل والتقول على الناس قبل ان تفضح على رؤوس الاشهاد ان استمريت بفتنتك وخبثك
    _________
    وهل كُشف عنك الحجاب حتى تعلم ذلك ، ان كنت رجلاً فواجهني وكن أنت أصغر طفل في المنهج

  2. بسم الله
    جزيت خيرًا أبو يزيد
    لان القنيبي هذا يعتصم مع النصارى والعلمانيين ويتبرأ من السلفيه الجهادية والمجاهدين وَثَبت فِي الصَّحِيح عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم أَن من أحب قوما فَهُوَ مِنْهُم وَأَن الْمَرْء مَعَ من أحب ومحبة أَعدَاء الله من أعظم مَا يكون خطرا على الْمُسلم

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s