بيان عاجل في أسد الجهاد2 | إخوانكم في : مركز الفجر للإعلام


أنشر هذا ليعلم العالم أجمع من هذا الدعي المدعو أسد الجهاد2 وهو من الجهاد بريء فلقد تجرأ على عباد الله وخاصته في هذا الزمن من حماة الثغور وحماة بيضة الإسلام ، الذين يصلون ليلهم بنهارهم لحماية الأعراض وصونها وقد جرّد لهذا لسانه وتغريداته على تويتر فما كان من الإخوة في مركز الفجر إلا أن جمعوا بعضاً من تاريخه ولنا معه وقفات في القريب بإذن الله …

_____________________________

بيان عاجل في  أسد الجهاد2

سألني بعض الأخوة عن ما يسمى أسد الجهاد فجمعت عدة نقاط فيها توضيحات عن بدايته وطريقته وتلميحات مهمة عنه بالإضافة إلى دوره في بث الفتن بين أهل الجهاد.ويتخلل كلامي عنه سلسلة أطلقت عليها تنوير فيها بعض أساليب المخابرات

.

سوف أبدأ بتسلسل الأحداث من بداية ظهوره إلى وقتنا

.

@  ظهر هذا المعرف فجأه  قبل أعوام في منتدى الحسبة ..ومن ثم في بقية المنتديات .

@ بدأ بمناصرة الجهاد بالتحليل والإخبار  وبإدعاء أن له سابقة جهاد  .

@ كنا نتفائل بما يطلقه من تحليلات حتى مع مبالغاتها .وكنا نظن وقتها بناءً على كلامه أن القاعدة على وشك أن تعلن سيطرتها على الكرة الأرضية .

@ مع الوقت بدأت تأتي الواقعية وتذهب العواطف .

@  لذلك تسائل بعض الأخوة لماذا يريد جمع حوله مشجعين كثر وذلك بنسج القصص الخيالية والمبالغات ؟!

@ بدأت معه مرحلة التهديد وأصبح يطلق التهديدات (وأقصد تهديد الدول بالعمليات الخيالية) .

@ بدا في تحليلاته أنه يعرف ماذا سوف يكون وكان في الجبهة الفلانية والجبهة العلانية.

@ بعض الإخوة بدأ يسر أنه يأخذ كلام أسد الجهاد 2 كإسرائيليات لايصدقه ولايكذبه .

@ كان يأتي وقتها بأخبار غريبة مثلاً : المفاوضات بين محمد بن نايف وأحد الهاربين من الإستراحة لليمن !

@بدأت تنبعث حوله تساؤلات خطيرة !

@ استمر في في تحليلاته أو خيالاته وكسب موقعاً  مهماً بين أنصار الجهاد .

تنوير (1)

هنا تنويه عن أمر خطير ..

لازالت أجهزة المخابرات تطور من أساليبها في الإختراقات ,وتصرف المليارات لهذا الغرض .

ومن أخطر الأساليب المنتشرة اختراق الأفكار ..

ومن هذا (صناعة الأشخاص) وعندما تصنع شخصاً ما (ذا اسم رنان )وتجمع الأنصار حوله وتجعله (يعطيهم) ما يرغبون في سماعه من انتصارات (وهمية)  أو تحليلات (خيالية) وربما أحياناً معلومات (صحيحة) ! ليكون هناك تعلق عاطفي بهذا (الشخص) وترتاح له نفوسهم المتعطشة لإنتصارات الأمة. .

بعد (مرحلة الصناعة ) تأتي مرحلة التحكم في الأفكار من خلال هذا الشخص أو المجموعة,أو ربما زرع فكرة معينة بين السطور ,أو تفجير القنابل المفاجئة التي تجعل الغير واعي بأساليبهم أو المنخدع فيهم حيراناً يتخبط .

 

نرجع  لما يسمى أسد الجهاد 2

@ كان نجمه يخفت أحياناً حتى يأتي بما يجمع حوله الأنصار وبنفس الأساليب السابق ذكرها .

@ بدأت تكثر طوامه  وجاء مرة بطامة غير متوقعة ..فقد جاء بحوارات وأحداث وتفاصيل عن أمير فتح الإسلام (لانعلم من أين جاء بها ) وقد رد عليه التنظيم رداً قاسياً بدأه بالآية الكريمة (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا )

*مرفق رد تنظيم فتح الإسلام عليه .

@ وهذه كانت من الغرائب فلم يسبق لأحد أن انتقد وتدخل بشؤون جماعة جهادية من ما يسمى كتاب المجاهدين .

@ بعدها بدأ بعض أنصار الجهاد بالتوجس منه صراحة .

@ استمر بعدها في التدخل بشكل مريب وغريب في الساحات الجهادية بمعلومات لا نعلم مصدرها .

@ كما بدا بعض المرات وكأنه يضع لبعض الجماعات تصورات معينة .

@ عندها  رد عليه الشيخ المجاهد عطية الله رحمه الله رداً حازماً قال فيه (فيما معناه) الزم حدودك ولا تتدخل فيما لا يعينك .

@ وضع عطية الله رحمه الله حداً لأسد الجهاد فلم يجرؤ بعدها على معاودة التعالم على بعض الجبهات .

 

 

تنوير  2

ساذج من يظن أن المخابرات لاتزرع ولا تجند كتاب ومحللين ..

وهي تستخدم هؤلاء كالورقة الرابحة تلقي بها عند الحاجة وتفجر فيها قنابل موقوته ..

والمخابرات جندت مشايخ بعمائم ولحى فكيف بكتاب مجهولين في الإنترنت !

فلاتثق بأحد على الإنترنت مهما كان ,ومهما رأيت منه, وحكم عقلك الذي وهبه الله لك وابحث عن مايشكل عليك من المصادر الصحيحة  .

ولاتظن أن المخابرات سوف تقول لك أننا مخابرات .

ملاحظة /لا أتهم أحداً بعينه هنا ولكن حكم عقلك !

 

نعود

@ كما قلت سابقاً يختفي ويعود المسمى .أسد الجهاد ولكنه عاد هذه المرة بأسلوب جديد وهو الإنتقال إلى التويتر .

@ التويتر لا رقابة عليه ولا توجد شدة المنتديات وعملها في من يرجف و يفرق الصف ,حيث كان يتم حذف أي ترجيف مباشرة مهما كان للكاتب من مكانة أو مشجعين .

@ بمثل ما بدأ أسد الجهاد في المنتديات بدأ في التويتر .

@ بدأ في التحليل و بدأت معه الخيالات وبنفس الأساليب السابقة ,وكسب بعض المتابعين بالإضافة إلى بعض متابعيه في المنتديات .

@لازال يتميز بنفس الكلمات ونفس الأساليب من نوعية 

..(خطير جداً )(وعاجل جداً) ..(وانتظروا ماذا سوف يحدث) .(إني محذركم) …الخ

@ كما قلت لارقابة على التويتر .

@@ انفجرت قنبلة أسد الجهاد سريعاً جداً بتويتر وأسرع مما كنا نتوقع .

@ بدأ اسد الجهاد يسئ بشكل مباشر لأحد الجبهات القوية التي  لطالما حاولوا تفتيتها وإضعافها  في وقت سابق وتبادلوا الأدوار لذلك .

@ هذه الجبهة دفعوا المليارات لأيقافها وجندوا لها كل طاقاتهم وأموالهم وخبراتهم .

@ أعلنت هذه الجبهة التي تتميز بأنها لاتداهن ولاتجامل (والتي ظنوا أنها لن تقوم لها قائمة) أن لها تواجد في الشام ..وأعلنت التوحد مع بشكل علني مع فرعها الذي أنشأته بالشام .

@ هذا الإعلان لخبط الأوراق بشكل كبير ولاتتصوروا كيف لخبطها ووالله لو تعلمون مدى غيظهم منها ومايتردد عنها لفرحتم كثيراً .

@ هنا كان لابد من تفجير بعض القنابل ومنها مايسمى أسد الجهاد .الذي جاء بسابقة جديدة لم تعهد من قبل .!

@ هذه السابقة آذت الأنصار كثيراً ولم يتوقع حتى هو بنفسه هذا الإستنكار الكبير .!

@ جاء هذه المرة رد صاعق لأسد الجهاد من مركز الفجر للإعلام وهو المركز المعني بالنشر في كل الجبهات وهو من له تواصل مباشر مع بعض الجبهات .!

*مرفق بيان مركز الفجر

@ بعض الخبراء يقولون أنها ستتواصل القنابل في هذه المرحلة الحرجة ..

@ من أهم متطلبات هذه المرحلة تفتيت الجبهة القوية ثم الإنتقال إلى الجبهة التي تليها وهكذا.

هذه أهم الأحداث في سيرته رتبتها لكم بشكل مختصر ..رغم أن الكلام عنه يطول .

 

ملاحظة : ما كتبته ليس اتهام مباشر لأحد ولكن للتنبيه والحذر مما يحاك واعلموا أنه ليس كل مايلمع ذهباً

.

وتبقى التساؤلات :  من هو ما يسمى أسد الجهاد2  ..

هل هو ورقة رابحة استخدمت في هذا الوقت .؟

أم شخص أحمق تم التأثير عليه بطريقة أو بأخرى أو استغل ومررت له معلومات عبر مصادر ملتوية ! (كما اتهمه بهذا تنظيم فتح الإسلام في بيانه .؟

أو شخص متكبر مغرور متعالم أخذته العزة بالإثم .؟

.!

والله أعلم .

 أولاً بيان جماعة فتح الإسلام في مايسمى أسد الجهاد عام 2009 .

(


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، إلهالمرسلين ، الذي أنزل الكتاب المبين على قلب نبيه ليكون نذيرا للعالمين ، مالك يومالدين ، الذي له الحمد في الأولى والآخرة ، وله الحكم وإليه ترجعون

ثم الصلاة على خير من بعث فأدى ، وبلغ فأوفى ، ورادوه المشركون للتنازل عن دينه فأبى ،فصلوات الله وسلامه عليه تترى ، حتى يتقبل ويرضى

يقول الله تبارك وتعالى

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) (الحجرات : 6 )

ويقول صلى الله عليه وسلم: في الحديث الذي رواه ابو هريرة رضي الله عنه

” كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع” رواه مسلم

إن البيان الذي نشر في منتدى الفلوجة الإسلامية على لسان الأخ أسد الجهاد2 والذي تحدث من خلاله عن أحداث وحوارات وتفاصيل حصلت مع الشيخ المجاهد شاكر العبسي )أبو الحسين المقدسي)أمير تنظيم فتح الإسلام )فك الله أسره) منذ خروجه من مخيم نهر البارد حتى يوم صدور بيان أسد الجهاد 2 وكذلك الأحداث التي حصلت مع وفاء إبنة الشيخ شاكر وزوجها فك الله أسرهما وغيرهما من الأمور التي جاءت في البيان على أنها معلومات موثقة

فإننا في تنظيم فتح الإسلام سنتعامل مع هذا الكلام من باب حسن الظن بالمسلمين ولكن هناك أخطاء كثيرة وردت في بيان الأخ أسد الجهاد نظن بأنه تكلم بها كما نقلت اليه من غير أن يتثبت من صحتها فوقع في الخطأ الغير متعمد نظنه كذلك والله ولينا وهو يتولى السرائر

وسنبين الأخطاء التي وردت في بيانه وموقفنا من البيان

بعون الله وتوفيقه

قال أسد الجهاد 2:

بعد أن نجّا الله الشيخ أبا حسين شاكر العبسي حفظه الله و فرّج عنه من معركة نهرالبارد في معركة أسطورية قل مثيلها في التاريخ ، انحاز إلى مخيّم عين الحلوة

نقول
لقد أصبح معلوماً لدى الجميع وخاصة الأجهزة الأمنية اللبنانية بعد اعتقال بعض الأشخاص والتي مفادها أن الشيخ شاكر العبسي وبعد خروجه من مخيم نهر البارد توجه الى مخيم البداوي ومكث فيه قرابة الثلاثة أشهر ومن هناك غادر الى سورية ولم يتوجه الى مخيم عين الحلوة ولم تطأ قدماه أرضها وهذا مما لا شك فيه

قال الأخ أسد الجهاد 2:

فبدأت سوريا بالبحث عنه بواسطة عملائها لتجعله ورقة تستخدمها في أهدافها و خططهاالقادمة ، و قامت بذلك بواسطة عملائها المنتشرين في أوساط الإخوة بقيادةهاشممنقارة” والذي جاء دوره الآن لاستخدامه بعدما تم تحييده – ظاهرياً – لمدة منالزمن ، و الذي يمتلك نفوذاً بين الشباب هناك ، فتوصّل إلى معرفة مكان الشيخ شاكرو في ظل الأوضاع الصعبة التي كانت تحيط بالشيخ شاكر و انقطاع اتصالاته و تفرّقالإخوة للانحياز و مع وجود مخاطر كبيرة و اختراقات و عدة أصناف من الأعداء في آنواحد ضد الإخوة في جماعة ( فتح الإسلام ) ، استطاعوا في وسط هذه الظروف أن يخدعواالشيخ شاكر ليجرّوه إلى سوريا بهدوء من خلال جاسوس مندس و مجنّد – من أجل المال ووعود أخرى – !! فوعَده بإيصاله إلى دولة العراق الإسلامية و قد انطلت هذه الحيلةعلى الشيخ ، لعدم علمه بخيانة ذلك الجاسوس و بسبب تلك الظروف الصعبة أيضاً ، و لمّاوصل إلى سوريا وضعته الاستخبارات السورية تحت المراقبة المشددة من غير أن يشعر ، وقد كانوا على علم بأنه ليست له علاقة بتنظيم القاعدة و لا بدولة العراق الإسلامية ،و لكنهم كانوا يسعون إلى أي خيط يربط جماعة فتح الإسلام بالقاعدة أو الدولة أملاًفي وصول أي من ( المنسّقين ) إليه ، و قد كان ذلك الجاسوس يمنّي الشيخ شاكر بأنهسيوصله إلى أحد قادة الدولة الإسلامية ، و مع مرور الوقت لم يجدوا أي ارتباط لهبالدولة أو القاعدة ، فكان لابد من إلقاء القبض عليه قبل أن يكتشف الفخ الذي وضعوهله ، فالتأخير يشككه و يفسد المخطط ” الكبير

نقول بعون الله

“من قال بأن الشيخ وقع في فخ المخابرات السورية وأنه استُجر من قبل جاسوس والمعلوم أن الشيخ قد خرج من مخيم نهر البارد وانحاز الى مخيم البداوي ومكث فيه ما يقارب الثلاثة أشهر مع بعض الأخوة الذين خرجوا معه وطيلة هذة المدة لا أحد يعلم مكانه إلا أمير التنظيم الحالي ، وقد التقى الشيخ شاكر بأحد الأشخاص في مكان سكنه ، و السبب الذي جعل الشيخ يعجل في سفره الى سورية هو أن هذا الشخص تم اعتقاله من قبل الدولة اللبنانية وليس له علاقة بالمدعو هاشم منقارة ولم يلتقي الشيخ بأحد لا من قريب ولا من بعيد حتى خروجه الى سورية

فأراد الشيخ الخروج الى سورية ليعيد فتح القنوات التي أغلقت بسبب الحرب على مخيم نهر البارد منها علاقته بالأخوة في دولة العراق الأسلامية ومن أجل التواصل مع الخارج الإسلامي وكذلك كي يتمكن من اعادة بناء التنظيم من جديد فهذا هو الأمر الذي جعله يغادر لبنان الى سورية وتم هذا الأمر من خلالنا ولم يُستجر عن طريق جاسوس أو غيره كما ورد في البيان

أما بالنسبة لمكان الحادث الذي وقع مع الشيخ فنأكد لكم بأن الحادثة وقعت في منطقة جرمانا وليس في منطقة المليحة

أما بالنسبة لعلاقة الشيخ بتنظيم القاعدة فان التواصل كان قائماً مع الإخوة في دولة العراق الإسلامية وهذا مما لا شك فيه وذلك قبل الحرب على مخيم نهر البارد وفي هذا الموضوع سنترك الكلام للشيخ أبو حمزة المهاجر لأن العلاقة التي كانت قائمة تمت معه حفظه الله تعالى

أما بالنسبة لقضية إعتقاله فقد بينا في البيان التوضيحي الذي نشرناه سابقا فليراجع

قال الأخ أسد الجهاد 2:

فبعد أن استطاعت الاستخبارات السورية أن تجد لها خيوطَ خيانةفي تلك ” الجماعة ” ، استطاعت بعدها أن تخطط بطريقة خبيثة و ماكرة ” بالاستعانةبتلك الجماعة ” لجرّ أختنا الكريمة ” وفاء ” بنت الشيخ شاكر – فك الله أسرهما–!!

تم استدراجها من ” صيدا ” و أوهمها ” الخونة” بأن والدها الشيخ شاكر و زوجها الأخ ” ياسر عناد ” لم يؤسرا و إن ما ظهر كان إشاعةللتمويه – هكذا خدعوها – ، و قالوا لها أنهما يريدانها لأمر ” مهم جداً” !!

ثم حينما وصلت اكتشفت بأنها قد خُدعت و حسبناالله ونعم الوكيل0

ونقول..
للعلم أن إبنة الشيخ شاكر العبسي وفاء فك الله أسرها وأسر المسلمين كانت تعلم حقيقة ما حصل مع أبيها وهي في إقامتها في مخيم عين الحلوة وقد خرج زوجها من مخيم عين الحلوة بمفرده كي لا تشعر بتحركهم الأجهزة الأمنية ووصل الى طرابلس وبعد يومين لحقت به زوجته وفاء وولديها ودخلا معاً الى سورية فمكثا مدة ثم ألقي القبض عليها وعلى زوجها وولديها في نفس الوقت وذلك قبل عملية التفجير التي استهدفت مركز للمخابرات السورية بتاريخ 27 رمضان

فأين وجه الإستدراج لإبنة الشيخ شاكر فك الله أسرهما

أما ما جرى مع الشيخ شاكر في السجن وما دار من حوارات بينه وبين المخابرات السورية والعروض التي عرضت عليه ونقله من سجن الى آخر على أنه رقم دون معرفة هويته وتعذيبه جسديا ونفسيا أمام ابنته وتهديده باغتصاب إبنته فإن هذا الكلام لو قلنا بأن من أخبرك به قد سمعها من الشيخ شاكر داخل السجن

نقول اذا كان السجّانون قد غُيب عنهم هوية الشيخ أفمن المعقول أن يكشفوا هويته الى بعض السجناء الذين سيتم الإفراج عنهم

واذا كان هذا الكلام قد تحدث به الشيخ لمن نقله لك فالحقيقة غير هذا الكلام لأن الشيخ خرج من مخيم نهر البارد وانحاز الى مخيم البداوي وليس الى مخيم عين الحلوة وذهب الى سورية بدافع الإتصال مع الخارج الإسلامي ولم يكن النظام السوري يعلم بوجوده طيلة مدة إقامته في سورية وهي ما تقارب الثمانية أشهر وهل يُعقل تركه طيلة هذه المدة من أجل منسق أو من أجل معرفة أن له علاقة بالقاعدة أم لا ، وهو المعروف بعداوته للنظام السوري ،فهذه المعلومات الأكيدة والحقيقة التي بيناها تشككنا بالمعلومات التي تحدثت عنها في بيانك بخصوص الشيخ داخل السجن

فعليك أن تتثبت من كل معلومة تأتيك من أي مصدر كان

لكي لا تقع في المحذور

نسأل الله أن يلهمنا وإياكم السداد في القول والعمل

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

القسم الإعلامي لتنظيم فتح الإسلام

ثانياً  بيان مركز الفجر للإعلام .

بخصوص ما أثير مؤخراُ حول “دولة العراق الإسلامية ” من بعض المغردين .

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :
فقد قال تعالى : ** يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ } [ الحجرات : 12 ].
ومن المستقر في بدائه العقول ، أنه لا يستقيم أمر فيه رأسان ، ولا ينتظم عقد ما دام الصغار يسابقون الكبار في نظمه وإصلاحه ، وأن الرأي الواحد الذي فيه خلل وصوابه أغلب من خلله ، خير من الرأي المتفرق وإن كان بعض المتفرق صواباً كله ، وذلك أن الأول لا شيء يدفعه عن الإثمار لأن القلوب حوله مجتمعة ، وأما الثاني فالمدافعة فيه حاصلة والقلوب حوله متنازعة ، فالأول يشتغل بالمسير ، والثاني يشتغل بنفسه.
وقد ظهر مؤخراً من يستغل الإعلام ، ليشق صف المسلمين ويُشعل الفتن بين المجاهدين ، دون رجوع لما أمر الله تعالى به في مثل هذه المواطن ، حيث قال تعالى : ** وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلاً } [ النساء : 83 ] ، قال العلامة السعدي في تفسيرها :
( هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين ، أو بالخوف الذي فيه مصيبة عليهم ، أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر ، بل يردونه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم ، أهل الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة ، الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها ، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطاً للمؤمنين وسروراً لهم وتحرزاً من أعدائهم فعلوا ذلك ، وإن رأوا أنه ليس فيه مصلحة أو فيه مصلحة ولكن مضرته تزيد على مصلحته ، لم يذيعوه ، ولهذا قال : ** لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ } أي : يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السديدة وعلومهم الرشيدة.
وفي هذا دليل لقاعدة أدبية وهي أنه إذا حصل بحث في أمر من الأمور ينبغي أن يولى من هو أهل لذلك ويُجعل إلى أهله ، ولا يُتقدم بين أيديهم ، فإنه أقرب إلى الصواب وأحرى للسلامة من الخطأ.
وفيه النهي عن العجلة والتسرع لنشر الأمور من حين سماعها ، والأمر بالتأمل قبل الكلام والنظر فيه ، هل هو مصلحة ، فيقدم عليه الإنسان ؟ ، أم لا فيُحجم عنه ؟ ) انتهى.
ونتيجة لهذا الالتزام بالأدب الرباني ، استطاع الإعلام الجهادي – بفضل الله ومنته – من تجاوز واحتواء كثير من الفتن ، التي حاول النفخ فيها شياطين الجن والإنس ، وقد مضت تلك الأحداث حتى صارت ذكريات ، ولم يزدد الإعلام الجهادي إلا صلابة وخبرة.
ولكن في هذه المرة خرج من بيننا من يرفض الالتزام بهذه الآداب ويخالف ما أوصى به أهل العلم من المجاهدين وأولي الأمر في هذا الشأن من ذوي التجارب والخبرات ، وقد جرت عدة محاولات لإلزام من تفلت عن هذه التعاليم الربانية بلزومها ، والتي أكد عليها أولياء الأمور مراراً ، وتنبيههم إلى عدم الخوض في أمور تخفى عليهم دقائقها ويجهلون ما يحتف بها ، إلا أنهم وللأسف أصروا على المضي بهذا النهج إعجاباً بالرأي دون أخذ الاعتبار بتعليمات أولي الشأن فضلاً عن أدب الإسلام والقرآن.
وقد مضوا في الطعن بدولة العراق الإسلامية وقيادتها ، بظنون وأوهام ، وجمعٍ للقيل والقال ، وخيالات قالوا عنها تحليلات ، دون اعتبار للبرهان أو التثبت الذي أوصى به القرآن ، كما قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } [ الحجرات : 6 ].
ولا زال في أمة الإسلام من يتلقف بلسانه الأخبار والشائعات ، ويتفوه به دون تثبت ، ويحسب ذلك هيناً وهو عند الله عظيم ، كما أنه لا زال فيها من يحسم تلك الألسنة بالخبر الصادق والبرهان القاطع.
وعليه ومن منطلق مسؤولية إخوانكم في مركز الفجرِ للإعلام التي منحتها لهم قيادة المجاهدين وائتمنتهم عليها بالحفاظ على مسيرة الإعلام الجهادي وعدم السماح لأي كائن كان بصرف المسيرة عن وجهها أو تمزيق صفها ، وأن جهد أي أحد في نصرة الجهاد والمجاهدين لا يبرر له شق الصفوف وزرع ما يخالف بين القلوب ، فمصلحة وحدة الإعلام الجهادي وصفه والالتزام بثوابته وخطوطه الحمراء فوق المصالح الشخصية والرؤى الفردية ، ومع علمنا أن باب الإعلام مفتوح لكل داخل من محارب للجهاد ومناصر ، ولكننا لا يمكن أن نسمح أن تُتخذ قواعدنا الإعلامية منطلقاً لشن الغارة على المجاهدين وقياداتهم.
وعليه ؛ فإننا نحذر جميع الشبكات الجهادية والمؤسسات الإعلامية من التعامل مع من افترى على المجاهدين عموماً ، ودولة الإسلام خصوصاً ، وننبه إخواننا أعضاء تلك الشبكات إلى عدم الانسياق وراء تلك المعرفات وأن يلتزموا بتوجيهات أهل الشأن وأهل العلم وقادة الجهاد المخولين بالنظر في أي أمر مشكل.
ونؤكد ما أكدنا عليه مراراً بوسائل مختلفة – قطعاً لوارد ما يوحي به شياطين الجن لأوليائهم – من أن جميع أعضاء الشبكات الجهادية لا يمثل كل واحد منهم إلا نفسه وأن العبرة بما يصدر من المؤسسات الإعلامية في ثغور الإسلام عبر قادة الجهاد وعلماء المجاهدين.
وختاماً : فإن الإعلام الجهادي أقوى في يومه من أمسه ، وهو أصلب في غده من يومه ، وقد مضت المسيرة حافلة بالأسر والشهادة ، ولازالت المسيرة في طريقها ، وغذاؤها : التزام جنوده وفرسانه بما رسمه لهم علماء المجاهدين وقادتهم ، وقد كانت قبل ذلك تسير بجهود فردية متفرقة حتى جمعها الله على أيديهم ، فلا نزال على عهدهم ، ونسير على رسمهم ، حتى يأذن الله بالوصول لإحدى الحسنيين.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

إخوانكم في : مركز الفجر للإعلام

http://justpaste.it/2uum

 

.

سوف أبدأ بتسلسل الأحداث من بداية ظهوره إلى وقتنا

.

@  ظهر هذا المعرف فجأه  قبل أعوام في منتدى الحسبة ..ومن ثم في بقية المنتديات .

@ بدأ بمناصرة الجهاد بالتحليل والإخبار  وبإدعاء أن له سابقة جهاد  .

@ كنا نتفائل بما يطلقه من تحليلات حتى مع مبالغاتها .وكنا نظن وقتها بناءً على كلامه أن القاعدة على وشك أن تعلن سيطرتها على الكرة الأرضية .

@ مع الوقت بدأت تأتي الواقعية وتذهب العواطف .

@  لذلك تسائل بعض الأخوة لماذا يريد جمع حوله مشجعين كثر وذلك بنسج القصص الخيالية والمبالغات ؟!

@ بدأت معه مرحلة التهديد وأصبح يطلق التهديدات (وأقصد تهديد الدول بالعمليات الخيالية) .

@ بدا في تحليلاته أنه يعرف ماذا سوف يكون وكان في الجبهة الفلانية والجبهة العلانية.

@ بعض الإخوة بدأ يسر أنه يأخذ كلام أسد الجهاد 2 كإسرائيليات لايصدقه ولايكذبه .

@ كان يأتي وقتها بأخبار غريبة مثلاً : المفاوضات بين محمد بن نايف وأحد الهاربين من الإستراحة لليمن !

@بدأت تنبعث حوله تساؤلات خطيرة !

@ استمر في في تحليلاته أو خيالاته وكسب موقعاً  مهماً بين أنصار الجهاد .

تنوير (1)

هنا تنويه عن أمر خطير ..

لازالت أجهزة المخابرات تطور من أساليبها في الإختراقات ,وتصرف المليارات لهذا الغرض .

ومن أخطر الأساليب المنتشرة اختراق الأفكار ..

ومن هذا (صناعة الأشخاص) وعندما تصنع شخصاً ما (ذا اسم رنان )وتجمع الأنصار حوله وتجعله (يعطيهم) ما يرغبون في سماعه من انتصارات (وهمية)  أو تحليلات (خيالية) وربما أحياناً معلومات (صحيحة) ! ليكون هناك تعلق عاطفي بهذا (الشخص) وترتاح له نفوسهم المتعطشة لإنتصارات الأمة. .

بعد (مرحلة الصناعة ) تأتي مرحلة التحكم في الأفكار من خلال هذا الشخص أو المجموعة,أو ربما زرع فكرة معينة بين السطور ,أو تفجير القنابل المفاجئة التي تجعل الغير واعي بأساليبهم أو المنخدع فيهم حيراناً يتخبط .

 

نرجع  لما يسمى أسد الجهاد 2

@ كان نجمه يخفت أحياناً حتى يأتي بما يجمع حوله الأنصار وبنفس الأساليب السابق ذكرها .

@ بدأت تكثر طوامه  وجاء مرة بطامة غير متوقعة ..فقد جاء بحوارات وأحداث وتفاصيل عن أمير فتح الإسلام (لانعلم من أين جاء بها ) وقد رد عليه التنظيم رداً قاسياً بدأه بالآية الكريمة (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا )

*مرفق رد تنظيم فتح الإسلام عليه .

@ وهذه كانت من الغرائب فلم يسبق لأحد أن انتقد وتدخل بشؤون جماعة جهادية من ما يسمى كتاب المجاهدين .

@ بعدها بدأ بعض أنصار الجهاد بالتوجس منه صراحة .

@ استمر بعدها في التدخل بشكل مريب وغريب في الساحات الجهادية بمعلومات لا نعلم مصدرها .

@ كما بدا بعض المرات وكأنه يضع لبعض الجماعات تصورات معينة .

@ عندها  رد عليه الشيخ المجاهد عطية الله رحمه الله رداً حازماً قال فيه (فيما معناه) الزم حدودك ولا تتدخل فيما لا يعينك .

@ وضع عطية الله رحمه الله حداً لأسد الجهاد فلم يجرؤ بعدها على معاودة التعالم على بعض الجبهات .

 

 

تنوير  2

ساذج من يظن أن المخابرات لاتزرع ولا تجند كتاب ومحللين ..

وهي تستخدم هؤلاء كالورقة الرابحة تلقي بها عند الحاجة وتفجر فيها قنابل موقوته ..

والمخابرات جندت مشايخ بعمائم ولحى فكيف بكتاب مجهولين في الإنترنت !

فلاتثق بأحد على الإنترنت مهما كان ,ومهما رأيت منه, وحكم عقلك الذي وهبه الله لك وابحث عن مايشكل عليك من المصادر الصحيحة  .

ولاتظن أن المخابرات سوف تقول لك أننا مخابرات .

ملاحظة /لا أتهم أحداً بعينه هنا ولكن حكم عقلك !

 

نعود

@ كما قلت سابقاً يختفي ويعود المسمى .أسد الجهاد ولكنه عاد هذه المرة بأسلوب جديد وهو الإنتقال إلى التويتر .

@ التويتر لا رقابة عليه ولا توجد شدة المنتديات وعملها في من يرجف و يفرق الصف ,حيث كان يتم حذف أي ترجيف مباشرة مهما كان للكاتب من مكانة أو مشجعين .

@ بمثل ما بدأ أسد الجهاد في المنتديات بدأ في التويتر .

@ بدأ في التحليل و بدأت معه الخيالات وبنفس الأساليب السابقة ,وكسب بعض المتابعين بالإضافة إلى بعض متابعيه في المنتديات .

@لازال يتميز بنفس الكلمات ونفس الأساليب من نوعية 

..(خطير جداً )(وعاجل جداً) ..(وانتظروا ماذا سوف يحدث) .(إني محذركم) …الخ

@ كما قلت لارقابة على التويتر .

@@ انفجرت قنبلة أسد الجهاد سريعاً جداً بتويتر وأسرع مما كنا نتوقع .

@ بدأ اسد الجهاد يسئ بشكل مباشر لأحد الجبهات القوية التي  لطالما حاولوا تفتيتها وإضعافها  في وقت سابق وتبادلوا الأدوار لذلك .

@ هذه الجبهة دفعوا المليارات لأيقافها وجندوا لها كل طاقاتهم وأموالهم وخبراتهم .

@ أعلنت هذه الجبهة التي تتميز بأنها لاتداهن ولاتجامل (والتي ظنوا أنها لن تقوم لها قائمة) أن لها تواجد في الشام ..وأعلنت التوحد مع بشكل علني مع فرعها الذي أنشأته بالشام .

@ هذا الإعلان لخبط الأوراق بشكل كبير ولاتتصوروا كيف لخبطها ووالله لو تعلمون مدى غيظهم منها ومايتردد عنها لفرحتم كثيراً .

@ هنا كان لابد من تفجير بعض القنابل ومنها مايسمى أسد الجهاد .الذي جاء بسابقة جديدة لم تعهد من قبل .!

@ هذه السابقة آذت الأنصار كثيراً ولم يتوقع حتى هو بنفسه هذا الإستنكار الكبير .!

@ جاء هذه المرة رد صاعق لأسد الجهاد من مركز الفجر للإعلام وهو المركز المعني بالنشر في كل الجبهات وهو من له تواصل مباشر مع بعض الجبهات .!

*مرفق بيان مركز الفجر

@ بعض الخبراء يقولون أنها ستتواصل القنابل في هذه المرحلة الحرجة ..

@ من أهم متطلبات هذه المرحلة تفتيت الجبهة القوية ثم الإنتقال إلى الجبهة التي تليها وهكذا.

هذه أهم الأحداث في سيرته رتبتها لكم بشكل مختصر ..رغم أن الكلام عنه يطول .

 

ملاحظة : ما كتبته ليس اتهام مباشر لأحد ولكن للتنبيه والحذر مما يحاك واعلموا أنه ليس كل مايلمع ذهباً

.

وتبقى التساؤلات :  من هو ما يسمى أسد الجهاد2  ..

هل هو ورقة رابحة استخدمت في هذا الوقت .؟

أم شخص أحمق تم التأثير عليه بطريقة أو بأخرى أو استغل ومررت له معلومات عبر مصادر ملتوية ! (كما اتهمه بهذا تنظيم فتح الإسلام في بيانه .؟

أو شخص متكبر مغرور متعالم أخذته العزة بالإثم .؟

.!

والله أعلم .

 أولاً بيان جماعة فتح الإسلام في مايسمى أسد الجهاد عام 2009 .

(


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ، الرحمن الرحيم ، إلهالمرسلين ، الذي أنزل الكتاب المبين على قلب نبيه ليكون نذيرا للعالمين ، مالك يومالدين ، الذي له الحمد في الأولى والآخرة ، وله الحكم وإليه ترجعون

ثم الصلاة على خير من بعث فأدى ، وبلغ فأوفى ، ورادوه المشركون للتنازل عن دينه فأبى ،فصلوات الله وسلامه عليه تترى ، حتى يتقبل ويرضى

يقول الله تبارك وتعالى

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْماً بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ) (الحجرات : 6 )

ويقول صلى الله عليه وسلم: في الحديث الذي رواه ابو هريرة رضي الله عنه

” كفى بالمرء كذباً أن يحدث بكل ما سمع” رواه مسلم

إن البيان الذي نشر في منتدى الفلوجة الإسلامية على لسان الأخ أسد الجهاد2 والذي تحدث من خلاله عن أحداث وحوارات وتفاصيل حصلت مع الشيخ المجاهد شاكر العبسي )أبو الحسين المقدسي)أمير تنظيم فتح الإسلام )فك الله أسره) منذ خروجه من مخيم نهر البارد حتى يوم صدور بيان أسد الجهاد 2 وكذلك الأحداث التي حصلت مع وفاء إبنة الشيخ شاكر وزوجها فك الله أسرهما وغيرهما من الأمور التي جاءت في البيان على أنها معلومات موثقة

فإننا في تنظيم فتح الإسلام سنتعامل مع هذا الكلام من باب حسن الظن بالمسلمين ولكن هناك أخطاء كثيرة وردت في بيان الأخ أسد الجهاد نظن بأنه تكلم بها كما نقلت اليه من غير أن يتثبت من صحتها فوقع في الخطأ الغير متعمد نظنه كذلك والله ولينا وهو يتولى السرائر

وسنبين الأخطاء التي وردت في بيانه وموقفنا من البيان

بعون الله وتوفيقه

قال أسد الجهاد 2:

بعد أن نجّا الله الشيخ أبا حسين شاكر العبسي حفظه الله و فرّج عنه من معركة نهرالبارد في معركة أسطورية قل مثيلها في التاريخ ، انحاز إلى مخيّم عين الحلوة

نقول
لقد أصبح معلوماً لدى الجميع وخاصة الأجهزة الأمنية اللبنانية بعد اعتقال بعض الأشخاص والتي مفادها أن الشيخ شاكر العبسي وبعد خروجه من مخيم نهر البارد توجه الى مخيم البداوي ومكث فيه قرابة الثلاثة أشهر ومن هناك غادر الى سورية ولم يتوجه الى مخيم عين الحلوة ولم تطأ قدماه أرضها وهذا مما لا شك فيه

قال الأخ أسد الجهاد 2:

فبدأت سوريا بالبحث عنه بواسطة عملائها لتجعله ورقة تستخدمها في أهدافها و خططهاالقادمة ، و قامت بذلك بواسطة عملائها المنتشرين في أوساط الإخوة بقيادةهاشممنقارة والذي جاء دوره الآن لاستخدامه بعدما تم تحييده – ظاهرياً – لمدة منالزمن ، و الذي يمتلك نفوذاً بين الشباب هناك ، فتوصّل إلى معرفة مكان الشيخ شاكر! و في ظل الأوضاع الصعبة التي كانت تحيط بالشيخ شاكر و انقطاع اتصالاته و تفرّقالإخوة للانحياز و مع وجود مخاطر كبيرة و اختراقات و عدة أصناف من الأعداء في آنواحد ضد الإخوة في جماعة ( فتح الإسلام ) ، استطاعوا في وسط هذه الظروف أن يخدعواالشيخ شاكر ليجرّوه إلى سوريا بهدوء من خلال جاسوس مندس و مجنّد – من أجل المال ووعود أخرى – !! فوعَده بإيصاله إلى دولة العراق الإسلامية و قد انطلت هذه الحيلةعلى الشيخ ، لعدم علمه بخيانة ذلك الجاسوس و بسبب تلك الظروف الصعبة أيضاً ، و لمّاوصل إلى سوريا وضعته الاستخبارات السورية تحت المراقبة المشددة من غير أن يشعر ، وقد كانوا على علم بأنه ليست له علاقة بتنظيم القاعدة و لا بدولة العراق الإسلامية ،و لكنهم كانوا يسعون إلى أي خيط يربط جماعة فتح الإسلام بالقاعدة أو الدولة أملاًفي وصول أي من ( المنسّقين ) إليه ، و قد كان ذلك الجاسوس يمنّي الشيخ شاكر بأنهسيوصله إلى أحد قادة الدولة الإسلامية ، و مع مرور الوقت لم يجدوا أي ارتباط لهبالدولة أو القاعدة ، فكان لابد من إلقاء القبض عليه قبل أن يكتشف الفخ الذي وضعوهله ، فالتأخير يشككه و يفسد المخطط ” الكبير

نقول بعون الله

“من قال بأن الشيخ وقع في فخ المخابرات السورية وأنه استُجر من قبل جاسوس والمعلوم أن الشيخ قد خرج من مخيم نهر البارد وانحاز الى مخيم البداوي ومكث فيه ما يقارب الثلاثة أشهر مع بعض الأخوة الذين خرجوا معه وطيلة هذة المدة لا أحد يعلم مكانه إلا أمير التنظيم الحالي ، وقد التقى الشيخ شاكر بأحد الأشخاص في مكان سكنه ، و السبب الذي جعل الشيخ يعجل في سفره الى سورية هو أن هذا الشخص تم اعتقاله من قبل الدولة اللبنانية وليس له علاقة بالمدعو هاشم منقارة ولم يلتقي الشيخ بأحد لا من قريب ولا من بعيد حتى خروجه الى سورية

فأراد الشيخ الخروج الى سورية ليعيد فتح القنوات التي أغلقت بسبب الحرب على مخيم نهر البارد منها علاقته بالأخوة في دولة العراق الأسلامية ومن أجل التواصل مع الخارج الإسلامي وكذلك كي يتمكن من اعادة بناء التنظيم من جديد فهذا هو الأمر الذي جعله يغادر لبنان الى سورية وتم هذا الأمر من خلالنا ولم يُستجر عن طريق جاسوس أو غيره كما ورد في البيان

أما بالنسبة لمكان الحادث الذي وقع مع الشيخ فنأكد لكم بأن الحادثة وقعت في منطقة جرمانا وليس في منطقة المليحة

أما بالنسبة لعلاقة الشيخ بتنظيم القاعدة فان التواصل كان قائماً مع الإخوة في دولة العراق الإسلامية وهذا مما لا شك فيه وذلك قبل الحرب على مخيم نهر البارد وفي هذا الموضوع سنترك الكلام للشيخ أبو حمزة المهاجر لأن العلاقة التي كانت قائمة تمت معه حفظه الله تعالى

أما بالنسبة لقضية إعتقاله فقد بينا في البيان التوضيحي الذي نشرناه سابقا فليراجع

قال الأخ أسد الجهاد 2:

فبعد أن استطاعت الاستخبارات السورية أن تجد لها خيوطَ خيانةفي تلك ” الجماعة ” ، استطاعت بعدها أن تخطط بطريقة خبيثة و ماكرة ” بالاستعانةبتلك الجماعة ” لجرّ أختنا الكريمة ” وفاء ” بنت الشيخ شاكر – فك الله أسرهما–!!

تم استدراجها من ” صيدا ” و أوهمها ” الخونة بأن والدها الشيخ شاكر و زوجها الأخ ” ياسر عناد ” لم يؤسرا و إن ما ظهر كان إشاعةللتمويه – هكذا خدعوها – ، و قالوا لها أنهما يريدانها لأمر ” مهم جداً” !!

ثم حينما وصلت اكتشفت بأنها قد خُدعت و حسبناالله ونعم الوكيل0

ونقول..
للعلم أن إبنة الشيخ شاكر العبسي وفاء فك الله أسرها وأسر المسلمين كانت تعلم حقيقة ما حصل مع أبيها وهي في إقامتها في مخيم عين الحلوة وقد خرج زوجها من مخيم عين الحلوة بمفرده كي لا تشعر بتحركهم الأجهزة الأمنية ووصل الى طرابلس وبعد يومين لحقت به زوجته وفاء وولديها ودخلا معاً الى سورية فمكثا مدة ثم ألقي القبض عليها وعلى زوجها وولديها في نفس الوقت وذلك قبل عملية التفجير التي استهدفت مركز للمخابرات السورية بتاريخ 27 رمضان

فأين وجه الإستدراج لإبنة الشيخ شاكر فك الله أسرهما

أما ما جرى مع الشيخ شاكر في السجن وما دار من حوارات بينه وبين المخابرات السورية والعروض التي عرضت عليه ونقله من سجن الى آخر على أنه رقم دون معرفة هويته وتعذيبه جسديا ونفسيا أمام ابنته وتهديده باغتصاب إبنته فإن هذا الكلام لو قلنا بأن من أخبرك به قد سمعها من الشيخ شاكر داخل السجن

نقول اذا كان السجّانون قد غُيب عنهم هوية الشيخ أفمن المعقول أن يكشفوا هويته الى بعض السجناء الذين سيتم الإفراج عنهم

واذا كان هذا الكلام قد تحدث به الشيخ لمن نقله لك فالحقيقة غير هذا الكلام لأن الشيخ خرج من مخيم نهر البارد وانحاز الى مخيم البداوي وليس الى مخيم عين الحلوة وذهب الى سورية بدافع الإتصال مع الخارج الإسلامي ولم يكن النظام السوري يعلم بوجوده طيلة مدة إقامته في سورية وهي ما تقارب الثمانية أشهر وهل يُعقل تركه طيلة هذه المدة من أجل منسق أو من أجل معرفة أن له علاقة بالقاعدة أم لا ، وهو المعروف بعداوته للنظام السوري ،فهذه المعلومات الأكيدة والحقيقة التي بيناها تشككنا بالمعلومات التي تحدثت عنها في بيانك بخصوص الشيخ داخل السجن

فعليك أن تتثبت من كل معلومة تأتيك من أي مصدر كان

لكي لا تقع في المحذور

نسأل الله أن يلهمنا وإياكم السداد في القول والعمل

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

القسم الإعلامي لتنظيم فتح الإسلام

ثانياً  بيان مركز الفجر للإعلام .

بخصوص ما أثير مؤخراُ حول “دولة العراق الإسلامية ” من بعض المغردين .

بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمد لله رب العالمين ، والعاقبة للمتقين ، ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحابته ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، أما بعد :
فقد قال تعالى : ** يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ } [ الحجرات : 12 ].
ومن المستقر في بدائه العقول ، أنه لا يستقيم أمر فيه رأسان ، ولا ينتظم عقد ما دام الصغار يسابقون الكبار في نظمه وإصلاحه ، وأن الرأي الواحد الذي فيه خلل وصوابه أغلب من خلله ، خير من الرأي المتفرق وإن كان بعض المتفرق صواباً كله ، وذلك أن الأول لا شيء يدفعه عن الإثمار لأن القلوب حوله مجتمعة ، وأما الثاني فالمدافعة فيه حاصلة والقلوب حوله متنازعة ، فالأول يشتغل بالمسير ، والثاني يشتغل بنفسه.
وقد ظهر مؤخراً من يستغل الإعلام ، ليشق صف المسلمين ويُشعل الفتن بين المجاهدين ، دون رجوع لما أمر الله تعالى به في مثل هذه المواطن ، حيث قال تعالى : ** وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلاً } [ النساء : 83 ] ، قال العلامة السعدي في تفسيرها :
( هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق وأنه ينبغي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهمة والمصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين ، أو بالخوف الذي فيه مصيبة عليهم ، أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر ، بل يردونه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم ، أهل الرأي والعلم والنصح والعقل والرزانة ، الذين يعرفون الأمور ويعرفون المصالح وضدها ، فإن رأوا في إذاعته مصلحة ونشاطاً للمؤمنين وسروراً لهم وتحرزاً من أعدائهم فعلوا ذلك ، وإن رأوا أنه ليس فيه مصلحة أو فيه مصلحة ولكن مضرته تزيد على مصلحته ، لم يذيعوه ، ولهذا قال : ** لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ } أي : يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السديدة وعلومهم الرشيدة.
وفي هذا دليل لقاعدة أدبية وهي أنه إذا حصل بحث في أمر من الأمور ينبغي أن يولى من هو أهل لذلك ويُجعل إلى أهله ، ولا يُتقدم بين أيديهم ، فإنه أقرب إلى الصواب وأحرى للسلامة من الخطأ.
وفيه النهي عن العجلة والتسرع لنشر الأمور من حين سماعها ، والأمر بالتأمل قبل الكلام والنظر فيه ، هل هو مصلحة ، فيقدم عليه الإنسان ؟ ، أم لا فيُحجم عنه ؟ ) انتهى.
ونتيجة لهذا الالتزام بالأدب الرباني ، استطاع الإعلام الجهادي – بفضل الله ومنته – من تجاوز واحتواء كثير من الفتن ، التي حاول النفخ فيها شياطين الجن والإنس ، وقد مضت تلك الأحداث حتى صارت ذكريات ، ولم يزدد الإعلام الجهادي إلا صلابة وخبرة.
ولكن في هذه المرة خرج من بيننا من يرفض الالتزام بهذه الآداب ويخالف ما أوصى به أهل العلم من المجاهدين وأولي الأمر في هذا الشأن من ذوي التجارب والخبرات ، وقد جرت عدة محاولات لإلزام من تفلت عن هذه التعاليم الربانية بلزومها ، والتي أكد عليها أولياء الأمور مراراً ، وتنبيههم إلى عدم الخوض في أمور تخفى عليهم دقائقها ويجهلون ما يحتف بها ، إلا أنهم وللأسف أصروا على المضي بهذا النهج إعجاباً بالرأي دون أخذ الاعتبار بتعليمات أولي الشأن فضلاً عن أدب الإسلام والقرآن.
وقد مضوا في الطعن بدولة العراق الإسلامية وقيادتها ، بظنون وأوهام ، وجمعٍ للقيل والقال ، وخيالات قالوا عنها تحليلات ، دون اعتبار للبرهان أو التثبت الذي أوصى به القرآن ، كما قال تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } [ الحجرات : 6 ].
ولا زال في أمة الإسلام من يتلقف بلسانه الأخبار والشائعات ، ويتفوه به دون تثبت ، ويحسب ذلك هيناً وهو عند الله عظيم ، كما أنه لا زال فيها من يحسم تلك الألسنة بالخبر الصادق والبرهان القاطع.
وعليه ومن منطلق مسؤولية إخوانكم في مركز الفجرِ للإعلام التي منحتها لهم قيادة المجاهدين وائتمنتهم عليها بالحفاظ على مسيرة الإعلام الجهادي وعدم السماح لأي كائن كان بصرف المسيرة عن وجهها أو تمزيق صفها ، وأن جهد أي أحد في نصرة الجهاد والمجاهدين لا يبرر له شق الصفوف وزرع ما يخالف بين القلوب ، فمصلحة وحدة الإعلام الجهادي وصفه والالتزام بثوابته وخطوطه الحمراء فوق المصالح الشخصية والرؤى الفردية ، ومع علمنا أن باب الإعلام مفتوح لكل داخل من محارب للجهاد ومناصر ، ولكننا لا يمكن أن نسمح أن تُتخذ قواعدنا الإعلامية منطلقاً لشن الغارة على المجاهدين وقياداتهم.
وعليه ؛ فإننا نحذر جميع الشبكات الجهادية والمؤسسات الإعلامية من التعامل مع من افترى على المجاهدين عموماً ، ودولة الإسلام خصوصاً ، وننبه إخواننا أعضاء تلك الشبكات إلى عدم الانسياق وراء تلك المعرفات وأن يلتزموا بتوجيهات أهل الشأن وأهل العلم وقادة الجهاد المخولين بالنظر في أي أمر مشكل.
ونؤكد ما أكدنا عليه مراراً بوسائل مختلفة – قطعاً لوارد ما يوحي به شياطين الجن لأوليائهم – من أن جميع أعضاء الشبكات الجهادية لا يمثل كل واحد منهم إلا نفسه وأن العبرة بما يصدر من المؤسسات الإعلامية في ثغور الإسلام عبر قادة الجهاد وعلماء المجاهدين.
وختاماً : فإن الإعلام الجهادي أقوى في يومه من أمسه ، وهو أصلب في غده من يومه ، وقد مضت المسيرة حافلة بالأسر والشهادة ، ولازالت المسيرة في طريقها ، وغذاؤها : التزام جنوده وفرسانه بما رسمه لهم علماء المجاهدين وقادتهم ، وقد كانت قبل ذلك تسير بجهود فردية متفرقة حتى جمعها الله على أيديهم ، فلا نزال على عهدهم ، ونسير على رسمهم ، حتى يأذن الله بالوصول لإحدى الحسنيين.
والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

إخوانكم في : مركز الفجر للإعلام

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s