الجبهة الإسلامية تُفصح عن اعتقادها ونظرتها في تشكيل الدولة بعد سقوط بشار الأسد وأنها تسعى لدولة مدنية وفيه الرد على القنيبي وغيره


هنا الرد على اياد قنيبي وفضح حقيقة دعمه لما يسمى بالجبهة الاسلامية – الصحوات الجُدد – فهذا رئيس شورى الجبهة الإسلامية يبين حقيقة الدولة المنشودة عند هذه الجماعة أنها دولة مدنية لا تحرم أحدا من المشاركة السياسية سواءً اكان إسلاميا أم علمانيا أم ..
ومن هنا يتضح أن القنيبي بدفاعه عن هذه الجماعة يحمل نفس الهدف ويسير في نفس المنظومة ، إلا أنه الحياء أخذ منه جانبا لعله يستقطب المزيد من الأتباع ليفتنهم عن دينهم .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s