طلقات اياد قنيبي في ميزان العدل والنص | للأخ عبد الله النجدي


قرأت بعض ما خطه د إياد بمداده وسمعت ما تفوه به في كلماته وخرجت بثلاث نتائج: الأولى: حاول الدكتور في بداية المرحلة الجهادية الشامية أن يكون متوازنا على الحياد مع جميع الأطراف فكان محل قبول من الجميع وهذه أول سقطة ،وما إن صارت المفاصلة بين الكتائب حتى بدأ الحياد يتلاشا وهو الذي يجب أن يكون لأن الحياد بين الحق والباطل هو رأس الباطل إلا أن الطلقة الاولى من الظلم بدأها الدكتور مع أسلم الجبهات إعتقادا وفي العدوا إثخانا بإعتراف العدو http://www.youtube.com/watch?v=OafbN0nIGfo&sns=tw via @youtube فأرسل سهام الفجور على دولة الاسلام فكانت إشارة إعلان للحرب على الدولة الاسلامية، وكان هذا التحول صدمة لا لذات الطلقة بل لتخندق الدكتور مع النظام العالمي شعر أم لم يشعر… وكانت الضربة التوتيترية المرتدة على الدكتور من الغيارى شديدة صاحبها بعض الدخل.. وأقولها متأسفا كان جواب الدكتور ليخرج من دائرة الاعتراف بالخطأ أن شيطن كل من رد عليه طلقاته حتى في بعض أحيانه كاد يفقد صوابه وزاد الطين بلة أن صب جام غضبه على الدولة الاسلامية في حين أن مقرات الدولة تضرب وإعراض نسائهم تنتهك ولا حول ولا قوة بالله… وعلى استحياء لما وقع الفأس على الرأس وجللت كلمة الفارس الشيخ العدناني في قلوب أسود الدولة الإسلامية فبدأ أيتام العقيدة والمنهج يولولون من ضربات العقيدة حينها نادى الدكتور على استحياء (يا قائد الجبهة زهران…).. أما الاحرار الذي وقعوا في فخ التحريض بفتاوى مشايخ الخليج والدعم المبطن من الدكتور أكلوا من أسود العقيدة مثل ما أكل الثور الابيض فكان موقف الدكتور وكأنه عضو في جبهة الاحرار التي إحتصنت قتلة المهاجرين وبغاة الاعراض فلم يسمع له طلقة أولى ولا ثانية … فكانت الفجوة بينه وبين المحبين واتسع خرقها …. الثانية: طلقة من طلقات الدكتور -ولعلها تكون آخر طلقاته – عنوانها (إن كانوا كابن سلول فكونوا لهم كالرسول) فكانت قاصمة الظهر وكان الجرح أعمق وكانت كطبيب يداوي بشاهدة مزورة، فصور هجوم العصابات على المهاجرين والمهاجرات كفعل المنافقين فلم يجتمع في هذا القياس ركن من أركان القياس كما هو مقرر في علم الأصول فلا أصل يصح ولا فرع يتساوى ولا علة جامعة فأتى بما لم يقل به الاولون ولا الآخرون وهو يحسب أنه ينطق بالبرهان والدليل … وبيان ذلك: حال بعض هذه الكتائب التي بغت على الدولة بين الاسلام والردة فما هو الجامع بينهم وبين المنافقين .. ثانيا:هل بدأ ابن سلول ومن معه بإعلان الحرب بالسيف والسنان وبإنتهاك الاعراض كما فعلت كتائب الجبهة بل كان ابن سلول همازا لمازا ولم يكن يبدأ بقتال وهو ما دعا رسول الله إلى اختيار هذا الطريق معه وهو صريح قوله (حتى لا يقال أن محمدا يقتل أصحابه) فابن سلول وأتباعه في الظاهر صحابة من أصحاب رسول الله وأما من تدافع عنهم فهم بغاة بدأوا بإعلان الهجوم في العلن.. فإين العلة الجامعة وفي التاريخ حادثتان أقرب في الوصف والقياس وهي حادثة حاطب في الصحيحين ومثلها إعتداء اليهودي من بني قينقاع على المرأة المسلمة.. ولعل الدكتور يقول إن الدولة هي من بدأ القتال فلو سلمنا فهو قتل أفراد وكانت تحل مرة ويقع الخلاف مرة أخرى أما فعل الجبهة والاحرار فهو فعل منظم بعلاقات خارجية وبفتاوى خليجية فمن الذي ضرب طقوس الحرب التى تتطاير فيها الرؤوس!! علما أن الدولة الاسلامية رضيت بالمحكمة من الطرفين ولهم في ذلك مثل في خير القرون وذلك ما كان في وثيقة التحكيم بين علي ومعاوية. وكان الرفض مما يسمى الجبهة الاسلامية لهذا التحكيم علما أن أبا عبدالملك الشرعي قد وقع على هذه المحكمة، ولكن القوم بيتوا أمرا بليل وكأنها نية مبيته لإعلان الحرب بأوامر عليا وكنتم بقصد أو بدونه طرفا لإقاد فتيلها وكانت المخابرات العالمية أسعد بكم وبطلاقاتكم التحريضية … الثالثة: رسالة للدكتور: يا إياد النص ثم العقيدة ثم الواقع.. يا إياد عندما تكون العقيدة قبل النص حينها تنحرف العقيدة ويؤول النص فتقع الكارثة وتكون الطلقة الأولى ويكون الحيف والظلم… يا دكتور هل نسمع لك طلقة أخيرة تركب فيها ما ركبه رفيق دوبك الشيخ الاحمد فتوقف طلقاتك كما أوقف الشيخ حلوله الجهادية … يا دكتور قرر شيخ الاسلام في مقدمة التفسير أسباب الخطأ في الاستدلال وجعلها من جهتين: ۱-قوم اعتقدوا معاني ثم أرادوا حمل الالفاظ عليها. ۲-قوم فسروا القرآن بمجرد ما يسوغ أن يريده بكلامه… الخ وأخالك وقعت بشيء من ذلك وختام القول لقد كره كل مسلم ما حدث من قتل على الهوية للمهاجرين واغتصاب للمهاجرات فكان الخير أن كشف الله عورات المتربصين وكان مسوغا شرعيا للدولة أن تدفع البغي المشرعن عنها فكان طهرة للشام وأهلها من عصابات القتل والعمالة والردة … كف الله الشام وأهلها شرهم …. كتبه: عبدالله النجدي

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s