كلمة صوتية لأمير المؤمنين أبي بكر البغدادي |حفظه الله | بعنوان والله يعلم وأنتم لا تعلمون


كلمة صوتية لأمير المؤمنين أبي بكر البغدادي بعنوان والله يعلم وأنتم لا تعلمون
رابط مباشر للتحميل
https://archive.org/details/mwlana-amermo3mnien

تفريغ الكلمة
بسم الله الرحمن الرحيم

مؤسسة الفرقان للإنتاج الإعلاميّ

تقّدم
كلمة لمولانا أمير المؤمنين

أبي بــــكر الحسيـــــنيّ القرشــــيّ البغـــداديّ -حفظه الله-

تم تصغير هذه الصورة. إضغط هنا لرؤية الصورة كاملة. الحجم الأصلي للصورة هو 900 * 870.
تفريغ كلمة مولانا أمير المؤمنين

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره
و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيّئات أعمالنا ، من يهديه الله فلا مضّل له ومن يضلل فلا هاديَ له ، و أشهدأن لا إله إلاّ الله وحده لآ شريك له و أشهد أنّ محمّداً عبده و رسوله صلّى الله عليه و على آله و صحبه و سلّم أمّا بعد ،
إنّ من سنّة الله تبارك و تعالى و حكمته أن تختلط صفوف المؤمنين و المجاهدين بمن ليسوا منهم و بالمنافقين و ماكان الله عزّ و جلّ ليدع الصفّ المسلم مختلطاً بأولئك المنافقين والأدعياء المتسترين بمظهر الإسلام المتوارين خلف دعوة الإيمان ، فأمضى سبحانه و تعالى في النّاس سنّة الفتنة و الإبتلاء

قال الله تعالى : “مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ ۗ ”

وقال تعالى : “وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ ۖ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ”

فلا بدّ أن يصهر الصفّ ليخرج منه الخبث و يظغط للتتهاوى اللبنات الضعيفة
و تسلّط عليه الأضواء لتكشف الدخائل و الضمائر ذلك ولا يتوفق الصراع بين الحقّ و الباطل و تمضي سنّة التدافع التّي إن توفقت تتهدم بيع و صلوات و مساجد يذكر فيها إسم الله و تفسد الأرض فالتدافع و الصراع مستمرّ و الفتنة و الإبتلاء و التمحيص دائم إلاّ أنّ العاقبة للمتّقين والفوز و الفلاح للمؤمنين الصادقين الصابرين و إنّ المجاهد في سبيل الله لن تزيده المحن إلاّ نقاوة و صفاءاً ولا الشدائد إلاّ عزيمة و ثباتاً ، فإصبروا يا أيّها المجاهدون في الدولة اللإسلاميّة في العراق و الشام وصابروا و رابطوا ولا تحزنوا من خذلان القريب و تواطئ الأعداء ولا تهولنّكم الحملة الشرسة ضدّ الدولة فإنّ الله عزّ و جلّ ينصر جنده و يدافع عن الذّين آمنوا ولا تروعنّكم عظم الفرى و التهم وما تواطئ عليه أعداء الإسلام و تواصواْ به ضدّكم فإنّ الله عزّ و جلّ يعلم المفسد من المصلح و يعلم المجاهد من المدّعي و يعلم الصادق من الكاذب و يعلم المخلص من المنافق و إعلموا أنّ المحنة التّي أصابتكم في الشام إنّما هي إن شاء الله خير كثير لكم فلن تلبث إلاّ قليلاً و تنقلب منحة عظيمة بإذن الله ..
يا أبناء الدولة في الشام ، إنّ الله يعلم ثمّ أنتم تعلمون أنّ الدولة بذلت ما بوسعها لوقف هذه الحملة التّي شنّت عليها من قبل بعض الكتائب المقاتلة فيعلم الله ثمّ أنتم تعلمون ، أننّا ما أردنا هذه الحرب ولا سعينا ولا خططنا لها لأنّها في ظاهرها و ما يبدو لنا أنّ المستفيد الأكبر منها هم النصيريّة و الروافض و قد أكرهنا عليها وبقينا على مدار أيّام ندفع بها و نسعى لإيقافها رغم الغدر الواضح بنا و التعّدي السافر علينا حتّى ظنّ أولائك المغرّر بهم أنّ الدولة لقمة سائغة و أنّهم قادرون عليها منجرين خلف زيف و أباطيل الإعلام فما كان لنا إلآّ أن نخوض هذه الحرب مكرهين فحسبنا الله و نعم الوكيل
فإذا علمتم هذا يا أبناء الدولة فتوكلّوا على الله و تبرئوا من حولكم و قوّتكم إلى حوله و قوّته و إتقّوا الله فإنّ العاقبة لكم إن إتقيتموه
لا تظلموا ولا تغدروا
و نوصيكم بأن تكفّوا على من يكّف نفسه و يلقي من وجهكم سلاحه ممن قاتلكم من الكتائب مهما بلغ جرمه و عظم ذنبه
و غلّبوا العفو و الصفح لتتفرغّوا لعدّو فاجر يتربّص بأهل السنّة جميعاً
فإن بذلتم ما بوسعكم لإيقاف هذه الحرب و التفرّغ للنصريّة و الروافض ثمّ أعجزتم و أعذرتم عند ربّكم فتّوكلوا على الله و إستعينوا به فهو حسبكم و خوضوا تلك الحرب فأنتم بحول الله أهلٌ لها
وكونوا على يقين أنّها خيرٌ لكم لا محالة فإنّها من تدبير الله لكم و الله يعلم و أنتم لا تعلمون ”
و إيّاكم إيّاكم و الظلم
فمن كان قد ظلم أو تعّدى على أحد فليبادر مسرعاً لردّ الحقوق و التوبة فإنّنا نرّد كلّ مظلمة تبلغنا و نبرأ إلى الله من كلّ ظلم يصدر عن أفراد الدولة و نأمر كلّ جندّي بردّ كلّ ما يبلغه من ظلم ولا بارك الله بكلّ مجاهد تبلغه مظلمة ولا يرّدها إن كان قادراً أو يعمل على رفعها
و أكثروا من التوبة و الإستغفار و قول “لا حول ولا قوّة إلاّ بالله ”
و هذا نداء نوجهه لكلّ مجاهد يجاهد في سبيل الله من الكتائب و الجماعات على أرض الشام ، قائداً أو جندياً أذكرّهم أنّ المعركة هي معركة الأمّة جميعاً و أنّ المستهدف هم المجاهدون كلّهم و إنّما الدولة بابٌ إليكم لئن كسر فما بعده أهون على عدّونا و عدّوكم
فلا يأتي عليكم يومٌ تعضّون أصابع الندم و نقول لكلّ من زلّت قدمهم فقاتلنا أو توّرط مع من قاتل الدولة من الكتائب راجعوا حساباتكم وتوبوا لربّكم لقد أخذتمونا على حين غرّة وطعنتمونا غدراً من الخلف و جميع جنودنا في الجبهات و الرباط إلاّ قليل ثمّ أنتم اليوم رايتم بعض بأسنا و رأيتم الفرق بين الأمس و اليوم فقد كنتم بالأمس قببل قتالنا تجولون آمنين تنامون مطمئنين فأصبحتم في هذا الخوف و الوجل تسهرون و تحرسون مترقبين
و هاهي الدولة تمّد يدها لتكّفوا عنها فتكفّ عنكم لنتفرّغ للنصريّة و الروافض و إلاّ فإعلموا أنّ في الدولة رجالاً لا ينامون على ضيم ، مُجربّون عرفهم القاصي و الداني

و أمّا أنتم يا أهلنا في الشام ، فلكم الله لكم الله الجميع يتاجر بكم والكلّ ينهش فيكم ، متسابقاً للصعود على أكتافكم بل أشلائكم

فحسبكم الله حسبكم الله
النصيريّة تسفك دمائكم و تنهك أعراضكم و تهّدم بيوتكم بزعم قتال الإرهاب لحمايتكم
اليهود و الصليبيون يتآمرون على الإسلام و يكيدون للمجاهدين ويحاربونهم متباكين عليكم متاجرين بدمائكم و قضيتكم
الطواغيت من حكّام بلاد المسلمين ، يشترون الذمم و يجنّدون الأذناب و يصنعون الأتباع بزعم إغاثتكم
اللصوص و السرّاق و قطاع الطرق ينهبون أموالكم و خيراتكم و يمصّون دمائكم بإسمكم و زعم نصرتكم و الدفاع عنكم و حمايتكم

فلكم الله يا أهلنا في الشام
وهنيئاً لكم إن صبرتم
فقد تكّفل المولى بكم
و أمّا نحن فلا يسعنا إلاّ أن نقول لكم
الدم الدم و الهدم الهدم إنّما نحن نقاتل في سبيل الله و إبتغاء مرضاة الله ولا نخشى فيه لومة لائم لا نخشى فيه لومة لائم
و قد إنبرينا لنصرتكم منذ أن إشتدّ الإبتلاء بكم و لم ندّخر لذلك جهداً
و لن ندّخر إن شاء الله
و لن نبرح عن فعل ما بوسعنا إن شاء الله
فإيّاكم أن يؤثرّ عليكم الإعلام المخادع و لن تجدونا إن شاء الله إلاّ أرحم النّاس بكم و أشدّهم على أعدائكم فهذه حقيقتنا
و حسبنا أنّ الله يعلمها حسبنا أنّ الله يعلم أننّا سعينا بكّل صدق و إخلاص لنحمي المسلمين و نذود عن أعراضهم و نصون دمائهم فنتهمّ بين ليلة و ضحاها أنّنا نكفر أهلنا في الشام معاذ الله و نستبيح دمائهم كلاّ والله
حسبنا أنّ الله يعلم أننّا حرصنا على أمن و سلامة أهلنا في الشّام و أننّا الوحيدون من تحّمل علانيّة عبأ مقاتلة عصابات قطّاع الطرق وملاحقة اللصوص و القتلة
فنتهّم بين ليلة و ضحاها أننّا قتلة أهلنا في الشّام و أصحاب المقابر الجماعيّة لهم ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله
حسبنا أنّ الله يعلم أننّا ما دخلنا قرية و حيّاً أو شارعاً إلاّ وأمن فيه المسلمون على أموالهم و أنفسهم و أعراضهم وفرّ منه اللصوص و قطّاع الطرق والمجرمون
ونتهّم بين ليلة و ضحاها أننّا نروّع المسلمين و نستبيح حرماتهم
حسبنا أنّ الله يعلم أننّا تكلّمنا مع كلّ النّاس و فتحنا أيدينا لكلّ الجماعات
ثمّ نتهمّ أننّا لا نرى إلاّ أنفسنا و لا نعترف بمجاهد غيرنا و نبخس النّاس أعمالهم حاشى و كلاّ
حسبنا أنّ الله يعلم أنّنا لم ندّعي العصمة يوماً أو نتعمّد الخطأ أو نصّر عليه كما نتّهم
حسبنا أنّ الله يعلم أننّا ما هجرنا أهلنا و ديارنا و حملنا أرواحنا على أكّفنا نبذلها رخيصةً في سبيل الله إلاّ لتحكيم شرع الله
فنصّور بين ليلة و ضحاها أننّا طواغيت لا نحتكم لشرع الله و العياذ بالله
حسبنا أنّ الله يعلم أننّا من أشّد النّاس على الروافض و النصيريّة و قد علموا هم أنفسهم ذلك
و حسبنا أنّ الله يعلم أنّه ليلة الغدر بنا و طعننا في ظهورنا كان لنا جيش في ولاية الخير يقوده الشّيخ عمر الشيشانيّ عازم على أن لا يرجع حتّى يحرّر الولاية كلّها و قد وضع الخطّة لذلك و مضى بها
و أنّ لنا قوّة في حلب تتقّدم على الجبهة الغربيّة ضمن خطّة لتحرير حلب بالكامل
و قوّة أخرى تتحشد للإقتحام مطار كويرس من الجبهة الشرقيّة
و قوّة أخرى تستعّد للإقتحام ثكنة هنانو
و مفارز مجهزة للعمل على النصيريّة بالتزامن داخل الأحياء الواقعة تحت سيطرتهم
و أنّ الله يعلم أنّ قوّة مجّهزة في ولاية إدلب معبئة تنتظر جفاف الأرض لتقتحم في يوم واحد أحد عشر حاجزاً للنصريّة و تحرّر وادي الضيف
و أنّ قوّة تتأهب في ولاية حماة لشنّ حملة على النصيريّة
حسبنا أنّ الله يعلم هذا كلّه
ثمّ جنودنا يعلمون
و أنّ هذا كلّه توقّف ليلة الغدر بنا ثمّ نتهم أننّا عملاء للنصيريّة و الروافض
فحسبنا الله و نعم الوكيل
حسبنا الله و نعم الوكيل
سبحانه لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء

قال رسول الله صلّى الله عليه و سلّم :
” سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ سَنَوَاتٌ خَدَّاعَاتٌ يُصَدَّقُ فِيهَا الْكَاذِبُ , وَيُكَذَّبُ فِيهَا الصَّادِقُ , وَيُؤْتَمَنُ فِيهَا الْخَائِنُ ، وَيُخَوَّنُ فِيهَا الْأَمِينُ”

و أمّا لأهل السنّة في العراق فنقول
يا أهلنا ها أنتم ترون الرافضة على حقيقتهم و قد حملتم السلاح عليهم أخيراً فهذه فرصتكم فلا تضيعوها وإلاّ لن تكون لكم بعدها كلمة ثمّ إنّ حربكم مع الرافضة حربٌ عقديّة و قد صرّح بذلك الصفوّي الحاقد “نوري” و كما أعلن بكلّ وقاحة قائلاً انّ معركته مع المجاهدين معركة مقّدسة
و أنّ معركته ضدّ أهل السنّة معركة كفر و إيمان و صدق و هو الكذوب فإلتفوا حول أبنائكم المجاهدين وأعلنوها خالصةً لله فقد أصبحتم اليوم حصناً لأهل السنّة ضدّ الروافض فلا يؤتون من قبلكم
و يا أبناء الدولة في العراق ، يا من نقتكم الفتن و صفّتكم و صقلتكم الشدائد لله درّكم أثبت من الجبال لا تأخذ منكم الشُبه ولا تعمل فيكم التُهم
كونوا رأس الحربة في قتال الصفويين و إبقوا في مقّدمة الصف قفوا في وجه هذه الحملة الرافضيّة و إزحفوا إلى بغداد و الجنوب لتشعلوا الروافض في عقر دارهم و إيّاكم لأن تسّلموا أهلكم و عشائركم و إعلموا أنّ عيون أهل السنّة في كلّ مكان عليكم و أنّ إخوانكم في الشّام يرقبونكم
بارك الله فيكم
و أخيراً ، هذه رسالة نوجهّها لأمريكا
فلتعلمي يا حامية الصليب انّ حرب الوكالة لن تغني عنكِ في الشام كما أنّها لم تغني عنكِ في العراق
و عمّا قريب ستكونين في المواجهة المباشرة مرغمة بإذن الله وإنّ أبناء الإسلام قد وطنّوا أنفسهم لهذا اليوم
فتربّصوا إنّا معكم متربّصون

ربّنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا
ربّنا ولا تحمل علينا إصراً كما حملته على الذّين من قبلنا
ربّنا ولا تحملنا مالا طاقة لنا به
و إعفو عنّا و إغفر لنا و إرحمنا
أنت مولانا فإنصرنا على القوم الكافرين

Advertisements

2 responses to “كلمة صوتية لأمير المؤمنين أبي بكر البغدادي |حفظه الله | بعنوان والله يعلم وأنتم لا تعلمون

  1. الدولة الاسلاميه هي مايتمناه كل مسلم مؤمن بالله واليوم الاخر واذا كان اختلاف فكري او مذهبي الا يكون الجميع تحت مظلة الخلافة والدولة الاسلاميه بمن في ذلك اهل الذمة والشيعة خلافا للروافض الذين ارى ضرورة اعذارهم. وطلب التوبة قبل توقيع اي عقوبة عليهم ….فمسمى الشيعي يدخل ضمن عقيدة اهل السنة حسب مفهومه بمحبة اهل البيت الذين منهم امير المؤمنين وخليفة المسلمين …اما الرافضه فانهم اثمون بكفر التاويل لان سب صحابة رسول الله صلى الله عليه وعلى اله وصحبه وسلم هو كفر تاويل ولذلك يكون معاملتهم لظاهر اسلامهم ونطق. الشهادتين التي هي اصل العقيده . يجب استتابتهم قبل اعمال العقوبة التعزيريه التي لا ارى القتل هو العقوبة الشرعية لها وانما الجلد او مايقدره القاضي الشرعي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s