حكم نكث البيعة ومنهم أهل الحل والعقد |للأخ أبو صهيب المهاجر حفظه الله


بسم الله الرحمن الرحيم

شباب التوحيد للإعلام

تقدم

 

bi1i0khciaiswkl3_small.png

 

حكم نكث البيعة ومنهم أهل الحل والعقد

 

 

 

للأخ أبو صهيب المهاجر حفظه الله

 

@Abo_Suhib1

 

 

مواصلة لما نشرناه سابقا 

 

 

ما هو مفهوم الشوكة ؟؟
الشوكة عند علماء الامة هى طائفة تحمل السلاح تتعاهد على نصرة الدين و اعلاء راية الله

و شوكة الدولة الاسلامية لا ينكرها حتى العدو”و مجلس شورى المجاهدين” الذى اعلن قيام دولة الاسلام فى العراق كان متظاهر بقوة وشوكة عظيمة تسيطر على الأرض بل على اكثر من نصف العراق و ان حدث بعد خيانة فصائل السرورية و الاخوان للمسلمين فى العراق ووضع ايديهم فى ايد الامريكان و حاربوا الدولة الاسلامية فتراجعت هذه الشوكة قليلا فلا يوجد طالب علم فضلا عن عالم يقول انه تسقط البيعة بتراجع الشوكة لم يقوولها حتى على جابر الكويت الذى تراجعت شوكته و لم يحدث فى التاريخ الاسلامى كله ان سقطت بيعة امام شرعا لظهور العدو على ارضه  وما حدث فى غزوتى الاحزاب و احد كفيل بالافهام ان ظهور العدو على ارض للاسلام لا تسقط بيعة الامام و لا امامته فما بالكم بالتمكين و الشوكة  المستمرة  للدولة فى الشام و المعاد فى العراق باعتراف الصديق و العدو..

هل يلزم اجماع كل اهل الحل و العقد على الامام ؟

لا يشترط لصحه البيعة موافقة جميع اهل الحل و العقد فلقد تخلف عن بيعه عمر احدهم و تأخر عن بيعه ابا بكر على بن ابى طالب
و لم يقدح هذا فى صحة البيعة

و لقد ذكر الجويني الإجماع على عدم اشتراط إجماع أهل الحل والعقد فقال: ” مما يقطع به أن الإجماع ليس شرطاً في عقد الإمامة بالإجماع  -الغياثى

  
و قال النووى :أما البيعة فقد اتفق العلماء على أنه لا يشترط لصحتها مبايعة كل الناس ولا كل أهل الحل والعقد، وإنما يشترط مبايعة من تيسر اجتماعهم من العلماء والرؤساء ووجوه الناس 12/77

ونقله الشوكاني عن أبي محمد الجويني والد إمام الحرمين -انظر إرشاد الفحول

وقال الجوينى: الغرض من نصب الإمام حفظ الدين والاهتمام بمهمات الإسلام، ومعظم الأمور الخطيرة لا تقبل الريث والمكث، ولو أخر النظر فيه لجر ذلك خللاً لا يتلافى، وخبلاً متفاقماً لا يستدرك، فاستبان من وضع الإمامة استحالة اشتراط الإجماع في عقدها الغياثي: 67 – 68

هل يجب لاهل الحل و العقد الذين يبايعوا اماما للمسلمين عامة هل لابد لهم ان يكونوا من كل اقطار الامة ؟؟

قال ابن حزم رحمه الله: “أما من قال: إن الإمامة لا تصح إلا بعقد فضلاء الأمة في أقطار البلاد فباطل، لأنه من تكليف ما لا يطاق وما ليس في الوسع وما هو أعظم الحرج، والله تعالى لا يكلف نفساً إلا وسعها،
وقال تعالى: {وما جعل عليكم في الدِّيْن من حرج}[الحج: 78]
ولا حرج ولا تعجيز أكثر من تعرف إجماع فضلاء من في المولتان والمنصورة إلى بلاد مهرة إلى عدن إلى أقاصي بلاد المصامدة إلى طنجة إلى الأشبونة إلى جزائر البحر إلى سواحل الشام إلى أرمينية وجبل الفتح إلى أسمار وفرغانة وأسروشنة إلى أقاصي خراسان إلى الجورجان إلى كابل إلى المولتان فما بين ذلك من المدن والقرى، ولا بد من ضياع أمور المسلمين قبل أن يجمع جزء من مائة جزء من فضلاء أهل هذه البلاد، فبطل هذا القول الفاسد، مع أنه لو كان ممكناً لما لزم، لأنه دعوى بلا برهان “[الفصل في الملل والأهواء والنحل 3/84

هل يجب ان يكون اهل الحل و العقد معروفين للناس ؟

لا يلزم ذلك بل الشرط الذى يلزم فيهم هو الشروط المعلومه من عداله و حكمه و … بالاضافة للشرط الاساسى هو تحقق بهم المنعة و الشوكة

فالطائفة التي بايعت النبي صلى الله عليه وسلم من أهل يثرب وبايعته على إقامة الإسلام وموالاة دعوته كانت لا تتجاوز السبعين رجلاً،
وتحققت بهذه الطائفة صفة الغلبة والشوكة لكونها تحمل السلاح وقد تعهدت بالقتال والدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم من أعداء الدعوة،
فتم الأمر للنبي صلى الله عليه وسلم في المدينة لحصول الشوكة له فيها بهذه الطائفة من أهالي يثرب،
مع ملاحظة و ضعوا الف خط تحت الجملة القادمة
أنهم لم يكونوا من الوجهاء المعروفين في أغلبهم،
فقد قال العباس عنهم وهو الخبير بأهل يثرب وزعمائها: يا ابن أخي ما أدري ما هؤلاء القوم الذين جاؤوك ؟ إني ذو معرفة بأهل يثرب، . . . فلما نظر العباس في وجوهنا قال: هؤلاء قوم لا نعرفهم، هؤلاء أحداث!، فليس شرطاً أن تكون القوة والغلبة في أناس معينين، ولا وجهاء معروفين فالطائفة التي أقامت الدولة الإسلامية الأولى كان معظمها من الأحداث الغير معروفين كما قال العباس للنبي صلى الله عليه وسلم
و لنا فى فعل النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه الكرام، لما أقام الدولة الإسلامية الأولى في المدينة وقد كانت بقعة صغيرة من الأرض، وكان ذلك بمجرد حصول الغلبة الظاهرة وتوافر العدد والأنصار والأتباع الذين تحصل بهم الشوكة والغلبة والسيطرة الشبه تامة على بقعة من الأرض ولو كانت صغيرة أو كانت السيطرة عليها ناقصة، فعند دراسة المرحلة التي رافقت قيام دولة النبوة يتبين أنها تأسست بجهود طائفة من الأنصار والأتباع الذين حصلت لهم الشوكة في ديارهم بعد تهيئهم بالسلاح والقوة ..

ما هى الشروط التى يجب ان تتوفر فى الامام الذى يختارونه ؟؟

يشترط في المختار عشرة أوصاف

أن يكون قريشيا ذكراً، حراً، بالغاً، عاقلاً، مسلماً، عدلاً، شجاعاً،عالماً، كافيا لما يتولاه من سياسة الأمة ومصالحها. فإذا اختاروه على هذه المواصفات، فقد تمت البيعة له من قبل الأمة، ولزمهم طاعته، وتنفيذ ما أمر به، وترك ما نهى عنه، إلاّ إذا أمر بمعصية الله، فلا يطاع. لقوله صلى الله عليه وسلم: “لا طاعة في معصية إنما الطاعة في المعروف” متفق عليه.

هل القريشية شرط فى الامام و كيف ان كانت شرط

قال النبى صلى الله عليه و سلم وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة ؟

القرشية عند اهل السنة شرط اساسى فى الامامة و لم يقل بغير هذا الا الخوارج و المعتزلة و الاشاعرة

قال صلى الله عليه وسلم: (لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان) [متفق عليه].

وقد جاء في مسند الإمام أحمد ما يؤكد هذا المعنى حين اجتمع الأنصار لاختيار خليفة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال أبو بكر رضي الله عنه: «… ولقد علمت يا سعد أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال وأنت قاعد: قريش ولاة هذا الأمر، فبر الناس تبع لبرهم، وفاجرهم تبع لفاجرهم قال: فقال له سعد: صدقت، نحن الوزراء، وأنتم الأمراء

وقال: (الناس تبع لقريش) [متفق عليه].

وقال: (الأئمة من قريش) [أخرجه أبو نعيم وصححه الألباني وقال: متواتر].

وقال أبوبكر الصديق رضي الله عنه: “إن العرب لا تدين إلا لهذا الحي من قريش”

و غيرها من الاحاديث الصحيحة و المتواترة التى تثبت يقينا ان الام لابد ان يكون قريشى و هذا له اسباب كثيرة يطول ذكرها و ليس موضعها الان و ﻟﻘﺪ ﺍﺗﻔﻖ ﺍﻟﻌﻠﻤﺎﺀ ﻋﻠﻰ ﺻﺤﺔ ﺣﺪﻳﺚ » ﺍﻷﺋﻤﺔ ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺶ « ﻭﺗﻮﺍﺗﺮﻩ، ﻓﻘﺪ ﺭﻭﺍﻩ ﺍﻹﻣﺎﻡ ﺃﺣﻤﺪ ﻭﻏﻴﺮﻩ ﻣﻦ ﻋﻠﻤﺎﺀ ﺍﻟﺴﻨﺔ، ﻭﺭﻭﻱ ﻣﻦ ﻃﺮﻳﻖ ﺃﻧﺲ، ﻭﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺃﺑﻲ ﻃﺎﻟﺐ ﻭﺃﺑﻲ ﺑﺮﺯﺓ ﺍﻷﺳﻠﻤﻲ – ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻢ – ﻭﻗﺪ ﺟﻤﻊ ﺍﺑﻦ ﺣﺠﺮ ﻓﻲ ﺟﺰﺀ ﺿﺨﻢ ﻃﺮﻕ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪﻳﺚ ﻋﻦ ﻧﺤﻮ ﺃﺭﺑﻌﻴﻦ ﺻﺤﺎﺑﻴﺎ

و لقد اجمع العلماء دون خلاف على شرط القريشية فى الامامة

قال الإمام أحمد: الخلافة في قريش ما بقي من الناس اثنان ليس لأحد من الناس أن ينازعهم فيها ولا يخرج عليهم، ولا نُقر لغيرهم بها إلى قيام الساعة

وقال الأمام مالك: ولا يكون أي الإمام إلا قرشياً، وغيره لا حكم له إلا أن يدعو إلى الإمام القرشي.

وقد نص الشافعي رضي الله عنه على هذا في بعض كتبه، انظر: الأم 1-143 ان الامام وجب ان يكون قرشي

و قال القاضي عياض رحمه الله: “اشتراط كون الإمام قرشياً مذهب العلماء كافة، وقد عدّوها في مسائل الإجماع، ولم ينقل عن أحد من السلف رضي الله عنهم أجمعين فيه خلاف، وكذلك من بعدهم في جميع الأمصار، قال: ولا اعتداد بقول الخوارج ومن وافقهم من المعتزلة

قال النووي في شرحه لصحيح مسلم : هذا الحديث وأشباهه دليل ظاهر على أن الخلافة مختصة بقريش، لا يجوز عقدها لأحد غيرهم، وعلى هذا انعقد الإجماع في زمن الصحابة فكذلك من بعدهم. ﻭﻣﻦ ﺧﺎﻟﻒ ﻓﻴﻪ ﻣﻦ ﺃﻫﻞ ﺍﻟﺒﺪﻉ ﺃﻭ ﻋﺮﺽ ﺑﺨﻼﻑ ﻣﻦ ﻏﻴﺮﻫﻢ، ﻓﻬﻮ ﻣﺤﺠﻮﺝ ﺑﺈﺟﻤﺎﻉ ﺍﻟﺼﺤﺎﺑﺔ ﻭﺍﻟﺘﺎﺑﻌﻴﻦ، انتهى

وقال الإمام الشهرستاني رحمه الله عن الخوارج: “وإنما خروجهم في الزمن الأول على أمرين‏:‏ أحدهما بدعتهم في الإمامةإذ جوزوا أن تكون الإمامة في غير قريش ..

وقال الإمام السيوطي في مقدمة كتابه ” تاريخ الخلفاء ” : “ولم أورد أحداً من الخلفاء العبيديين , لأن إمامتهم غير صحيحة لأمور : منها : أنهم غير قرشيين”

قال الخطابي: “وقد ذهب بعض المتكلمين إلى أن الخلافة قد يجوز أن تكون في سائر قبائل العرب وفي أفناء العجم، وهذا خلاف السنة وقول الجماعة

أما قول رسول الله صلى الله عليه وسلم: «اسمعوا وأطيعوا، وإن استعمل عليكم عبد حبشي كأن رأسه زبيبة
فقد قال الخطابي: “هذا في الأمراء والعمال دون الخلفاء والأئمة، فإن الحبشة لا تولى الخلافة.
والظاهر من الحديث وجوب السمع والطاعة للعبد الذي يتولى الإمارة من قبل الإمام الأعظم، وليس المقصود به الخليفة العام للمسلمين، ولا أدل على ذلك من بناء الفعل (استعمل) للمجهول.

هل يجب معرفة الامام بعينه لكل الناس ؟
لا يلزم ذلك

و الدليل

قال الماوردى فى الاحكام السلطانية والذي عليه جمهور الناس أنّ معرفة الإمام تلزم الكافة على الجملة دون التفصيل، وليس على كلّ أحدٍ أن يعرفه بعينه واسمه إلا عند النوازل التي تٌحوِجُ إليه

وقال أبو يعلى: “ولا يجب على كافة الناس معرفة الإمام بعينه واسمه، إلا من هو من أهل الاختيار الذين تقوم بهم الحجة وتنعقد بهم الخلافة
 
قال ابو يعلي فى المعتمد (ص254):معرفة عين الإمام غير واجب في حق العامة ، وإنما تجب معرفته في الجملة ، وأن لهم إمامًا ، وإذا حدث لهم حكومة أو أمر يتعلق بنظره عرفوه بظاهر الأخبار في دار الخليفة أو غيرها أن هذا هو الإمام .

و هذا مذهب علماء السنة وقيل فى هذا الامر قولا بليغا انه لا يشترط معرفة الامام لعامة المسلمين بلا خلاف و لو وجب في حق العامة لوجب عليهم معرفة ما به يصير أمامًا من صفاته وصفات العاقدين ، ولا يجب معرفة ذلك بلا خلاف ، ولأنه كالأمير والقاضي والمفتي ، ولا تجب معرفة عينه بل يجزىء بظاهر الأخبار

ومن الافلاس  انزال الجهلاء  قول ابن تيمية فى امام الرافضة المعدوم الذى هو بين العدم و الجهل سواء على بيعة الامام البغدادى الامير

المعلوم باسمه و عينه وصفاته وشخصه لقادة الجهاد حتى الجهاد الشامى منه و معلوم لدى اهل الحل و العقد عن بيعته .. 

 

ومن يدعى نصرته للشيخ الظواهرى ويشكك فى بيعة الدولة الاسلامية

فهذا قول الشيخ الظواهرى فى صحة البيعة الاصلية للدولة الاسلامية

BYqZeAIIIAEx3Ez.jpg

 

و من اراد المزيد فى صحة البيعة

عليه بقراءة  

إعلام الأنام بميلاد دولة الإسلام

http://www.tawhed.ws/r?i=436zeuhb

 

ماذا عن بيعة العامة او بيعة المسلمين العوام

 و ليس اهل الحل و العقد ؟
من شروط صحة البيعة أن يكون المتولي لعقد البيعة (بيعة الانعقاد) أهل الحل والعقد قبل البيعة العامة؛ فلا عبرة لبيعة العامة إن لم يبايع أهل الحل والعقد،
و ابا بكر رضى الله عنه بعد أن بايعه أهل الحل والعقد من المهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة، دُعِي المسلمون للبيعة العامة في المسجد، فصعد المنبر بعد أن أخبرهم عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- باختيارهم له، ومبايعتهم إياه، وأمرهم بمبايعته فبايعه المسلمون، وما حدث مع أبي بكر الصديق حدث مع كل الخلفاء الراشديني

و قال الامام احمد  في روآية إسحاق بن إبراهيم: (الإمام الذي يجتمع قول أهل الحل والعقد عليه) [الأحكام السلطانية: 23

ما حكم من نكث البيعة ؟
– فحكم من نكث البيعة على الإسلام الكفر، والارتداد باتفاق العلماء، وإن اختلفوا في عقوبته بحسب حاله وحال الأمة.

– وحكم من نكث البيعة على النصرة أو الجهاد أو السمع والطاعة و الامامة دون أن يصدر عنه ما ينافي أصل الإيمان فهو عاص مرتكب لكبيرة من الكبائر؛ لأنها نقض عهد، وقد توعد الله من نقض العهد، ولكنها تختلف حرمتها باختلاف موضوعها فأشدها حرمة نكث بيعة الإمام الشرعي على السمع والطاعة في غير معصية دون مبرر شرعي، وأما البيعة على النصرة والجهاد فهي تأتي في ظروف استثنائية؛ فلذلك نكثها أخف من نكث بيعة الإمام التي وردت فيها أحاديث كثيرة تحرم نكثها أشهرها ما رواه عبد الله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: “من بايع إماما فأعطاه صفقة يده، وثمرة قلبه فليطعه ما استطاع” (رواه مسلم)، كما أن في عدم الوفاء ببيعة الجهاد خيانة للأمة سواء أكان بعدم الخروج للجهاد إذا دعا داعي الجهاد، أم كان توليا يوم الزحف.

هل يلزم مساحة او مقومات معينة لكى يبايع اهل الحل و العقد

 شخصا على الامامة ؟؟

لا يلزم ذلك و يراجع فى هذا حال الدولة النبوية الاولى و مقوماتها و حدودها و مساحتها مقارنة بمقومات الدولة الاسلامية الان فى العراق و الشام و من اراد الاستزادة فعليه بكتاب

الدولة النبوية للشيخ ابى حمزة المهاجر

 وهنا جانب منه 

http://justpaste.it/3dky

ويقول الشيخ المجاهد اسامة بن لادن فى السبيل لاحباط المؤمرات  

( ولو أن التمكين المطلق شرط لقيام الإمارة الإسلامية في هذا الزمان لما قامت للإسلام دولة لأن الجميع يعلم أنه مع التفوق العسكري الهائل للخصوم وأنهم يستطيعون أن يغزو أي دولة ويسقطوا حكومتها وهذا ما رأيناه في أفغانستان وكما أسقطوا حكومة العراق البعثية, فسقوط الدولة لا يعني نهاية المطاف ولايعني سقوط جماعة المسلمين وإمامهم , وإنما يجب أن يستمر الجهاد ضد العدو كما هو الحال في أفغانستان والعراق والصومال , ومن تدبر كيف حالُ دولة الإسلام الأولى يوم أحد ويوم الأحزاب إذ بلغت القلوب الحناجر واقتحمت القبائل وحاصرت المدينة المنورة عاصمة الإسلام الأولى , ومن رأى كيف كان حال المسلمين يوم أن ارتدت جزيرة العرب إلا قليلاً بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم لعَلِمَ أن التمكين المطلق ليس شرطاً لانعقاد البيعة للإمام أو لقيام دولة الإسلام .

فلا يصح أن يقال لمن بويع على إمارة إسلامية نحن لا نسمع لك ولا نطيع لأن العدو يستطيع إسقاط حكومتك ! 

ما هو الحكم الشرعى فى اذا ما فكرت كتائب فى اى مكان ان تعلن مستقبلا دولة اسلامية شرعية تحكم بكتاب الله و سنة نبيه و ولت رجلا اماما للمسلمين غير أمير الدولة الاسلامية فى العراق و الشام ؟؟

قال الفقهاء

والصحيح في ذلك وما عليه الفقهاء المحققون

أن الإمامة لأسبقهما بيعة

فإذا تعين السابق منهما استقرت له الإمامة وعلى المسبوق تسليم الأمر إليه والدخول في بيعته
من احتج باقوال بعض العلماء فى جواز وجود اكثر من امام

 اذا تعددت و تباعدت الاقطار؟؟؟

يرد عليه بان الكثير من علماء اهل السنة و الجماعة ايضا قالوا بالمنع (اى منع وجود امامين )مطلقًا سواء اتسعت رقعة الدولة الإسلامية أم لا، وإلى هذا القول ذهب أكثر أهل السنة والجماعة و لدرجه كثرة العلماء الذى قالوا بمنع تعدد الامامة حتى اذا تباعدت الاقطار نقل النووي اتفاق العلماء عليه فإن وحدة الإمامة هي الأصل و ضرورة وجود امامين لتباعد الاقطار هى فرع
فيلاحظ من أقوال المجيزين عند اتساع الرقعة، إنما ذلك بسبب الضرورة إن التعدد إنما تم اجازته عندهم على سيبل الاستثناء ولضرورات تجيزه والضرورة تقدر بقدرها وإذا زالت الضرورة زال حكمها وبقي الأصل الذى هو وحدة الامامة
كما ان الصحابة رضي الله عنهم قد اتفقوا على أنه لا يجوز أن يلي إمامة الأمة أكثر من واحد ودليل ذلك أن المهاجرين لم يوافقوا الأنصار في طلبهم أن يكون منهم أمير
و عندما تكلم ابن تيميه رحمه الله عن اجازة وجود اكثر من امام اذا تباعدت الاقطار لم يتكلم عن رايه بل تكلم عن ما قاله الكرامية و قول الكرامية و غيرهم لا يخالف الاجماع الذى نقله النووى فى عدم جواز وجود امامين حتى اذا تباعدت الاقطار ومخالفتهم اى الكرامية و من قال بالجواز لا تؤثر في إجماع أهل السنة والجماعة على ذلك، لأن الإجماع المقصود إجماعهم لا إجماع جميع الناس

و فى ذلك اتبع الشوكانى قوله :وأما إذا بايع كل واحد منهما جماعة في وقت واحد فليس أحدهما أولى من الآخر

بل يجب على أهل الحل والعقد أن يأخذوا على أيديهما حتى يجعل الأمر في أحدهما،

فإن استمرا على الخلاف كان على أهل الحل والعقد أن يختاروا منهما من هو أصلح للمسلمين،

ولا تخفى وجوه الترجيح على المتأهلين لذلك

الرد علي شبهة عدم جواز بيعة الامير ابا بكر البغدادي لان عمر رضي الله عنه قال من بايع رجلا دون مشورة المسلمين …الى نهاية كلامه رضى الله عنه
 
قال عمر رضي الله عنه
:”من بايع رجلاً من غير مشورة من المسلمين فلا يتابع هو ولا الذي تابعه؛ تغرة أن يقتلا ….فبغض النظر عن وجوب ان نعرف سياق الحادثة التي قال فيها عمر رضي الله عنه تلك المقولة حتي نعلم معناها الا و هي انه وصل لعمر رضي الله عنه ان فلانا يقول لو قد مات عمر لقد بايعت فﻼنا فاراد عمر رضي الله عنه ان يبين ان البيعات لا تكن فلته اي فجأة (كما تسرع فلان الذي قال لو قد مات عمر لبايعت فلان )دون اعداد الا بيعة ابا بكر رضي الله عنه التي تمت فجأة
فان الشورى التي يقصدها عمر رضي الله عنه التي تحدث في ذلك هي في حقيقتها بين أهل العقد والحل، اما بقية المسلمين تبع لهم في الاختيار وهذا ما عليه اجماع العلماء دون خلاف والدليل و ضع اخي الكريم الف خط تحت كلمة الدليل

و الدليل ان عمر رضي الله عنه اختار ستة من اهل الحل و العقد لكي يختاروا خليفة من بعده فان كانت الشوري المقصودة من عمر رضي الله عنه شوري عوام المسلمين لما اختار ستة من اهل الحل و العقد لاختيار خليفة من بعده فالمقصود بشوري المسلمين شوري اهل الحل و العقد فشوري المسلمين جعلت في ستة انفس و هم اهل الحل و العقد التي تتحقق بهم الشوكة و لو كان واحد مطاع

القول بان الرضا غير البيعة !

قول فى غير موضعه فلقد حكى

 القاضي أبو يعلى فى المعتمد  صفحة 250

أن البيعة هي نفس الرضا والانقياد له بفعل أو بقول ، والدلالة عليه أن الصدر الأول هكذا عقدوا الإمامة ..

 

|| نقاط محوريه والرد على بعض شبوهات المفترين || 

1

اول من اعلن دولة اسلامية بشروط امامة صحيحه و مبايعة اهل الحل و العقد علي دولة اسلامية معتبرة هي
الدولة الاسلامية فى العراق ثم الشام
حديثا”

2

‏و جماعة انصار الاسلام رغم قدمها فهي لم تبايع اماما علي امارة او دولة اسلامية بل كانت بيعة جهاد و قتال فقط” نقطة هامة

و اما الملا عمر نصره الله و جعله شوكة في حلوق الكافرين و المنافقين فهو من مبادئ امارته الاقتصار علي افغانستان فلم يبايع علي امامة عامة


4
ليس من شروط صحة انعقاد البيعة علي الامامة شوري الجميع بل تنعقد بمبايعة من تيسر من حضوره من اهل الحل و العقد كما لا يشترط اجماعهم بل تنعقد بواحد مطاع تتحقق به الشوكة يراجع الموضوع من قبل من ينكر ذلك بل ان الستة الذين يمثلون  أهل الشورى الذين  عهد إليهم عمر تبرؤوا من الاختيار وجعلوه إلى واحد، وهو عبد الرحمن بن عوف، قال: فقد صح إجماعهم على أن الإمامة تنعقد بواحد

وقد وفق الله الإخوة في “حلف المطيبين”فى العراق وقتها  وهو يمثل جمهور أهل الحل والعقد في هذا البلد، فقد دخل فيه “مجلس شورى المجاهدين” وهو تشكيل من سبع جماعات جهادية، لها أسماء وأمراء وجنود معروفون، .


ولقد تم مشاورة أكثر من ستين في المائة من شيوخ عشائر أهل السنة في أماكن وجود المجاهدين،
كما أن الدولة الاسلامية  وقتها قبل الاعلان سعت إلى مشاورة بعض كبار الجماعات الجهادية الأخرى وحاولوا لقاء أمرائهم، فكان لزاماً علينهم أن يعقدوا الاختيار بما تيسر من أهل الحل والعقد ومن استطاعوا جمعهم في ظل  الظروف وقتها فتم بحمد الله العقد بعد استفراغ الوسع في جمع جمهور أهل الحل والعقد، والحمد لله على تمام الأمر.   

 

الرد على افتراء المخالفين بأن

 الدولة الاسلامية  تهتم بالمحرر و المقرات اكثر من الجبهات 

 

كل الفصائل بلا استثناء موجودة فى المقرات والمحرر و هذا شىء بديهى فهل تريدوا من الفصائل ترك الرباط فى المناطق المحررة حتى تصبح مرتعا للخونة و الفاسدين او يدخلها النصيرى و جنوده مرة اخرى   

فكل الفصائل بلا استثناء و اكرر بلا استثناء تتواجد بالمحرر و المقرات و  الصور و الاخبار موجوده و  لا تحتاج الى نقل ادلة وصور لمقراتهم الدعوية او الامنية اوحواجزهم و بل ان غير الدولة  يفعل مع اهل الشام من ضرائب و مكوس واتاوات على الحواجز  و غيرها فى المحرر ما لا و لم و لن تفعله هى و هذه الا تحتاج الى نقل صور و ادله (و الادلة و الصور موجوده ) فكل منصفى الشام يعلم ذلك

 

الرد على مخالفى الدولة ان الدولة لا تتواجد بالجبهات !!

هو كذب وبهتان فاغلب الجبهات مشاركه فيها الدولة دمشق و ريفها و حمص و حماة وريفهما

 و جبهات حلب وادلب واطمة و الساحل ودير الزور وغيرهم و يكفيها شرفا ان فى اربع غزوات فقط حديثة من مئات غزواتها القديمة و الحديثة فى الشام  قتلت فيهم و اصابت اكثر من 1000 جندى لبشار فى الدورينية و النبك و اليعربية وريف حماة فما بالكم بما مكنها الله فيه قبل و بعد الاعلان الرسمى عنها 

 

الرد على مخالفى الدولة ان الدولة تقاتل بعض فصائل الجيش الحر مما يشغل الجميع عن الثغور 

العكس هو الصحيح فكل المعارك الجانبية الطرف الثانى من بدائها

 هذه ايضا لا تحتاج الى ادله فالقتال مع عاصفة الشمال ولواء حيانى و جزرة وغيرهم من الشبيحة بشهادة اهل العدل من بدائها هم هولاء المندسين زورا فى الجيش الحر و ليس الدولة فعلى من يعتب ؟

 

 

الرد على مخالفى الدولة ان هناك مناطق تسقط بسبب هذه المعارك الجانبية مع الشبيحة المنتمين زروا فى الجيش الحر !!

  هذا بهتان ايضا فبالرغم من ان الطرف الثانى هو الذى يشغل الدولة فالمناطق التى سقطت  اغلبها سقط بسبب اما توائطات الائتلاف و فصائله و مجالسه العسكرية او انسحابات فصيل بعينه اصبح مشهورا بالانسحابات  و ترك الدولة بعد فتح الثغرات عليها  كحتيتة التركمان و السخنه و غيرهما  و هذه موجودة بالادله و بالشهادات الكثير جدا  و اخرهم شهادتي اثنان من اخواننا من جبهة النصرة ابو معن السورى و ابو منذر الخالدى عن جيش الاسلام و انسحاباته من اغلب الجبهات

 او انه يقاتل  فقط  فى بعض المناطق اذا كان هناك غنائم و مستودعات و ليس العيب على الدولة .

 

 

الرد على المخالفين فى ان دخول الدولة هو سبب المشاكل !!

هذا يدل على جهل بتاريخ الثورة فى سوريا

الدولة اول راية  قاتلت فى الشام بعد الحر مباشرة (تحت اسم النصرة) من قبل لواء الاسلام او احرار الشام و غيرهما و بل الدولة قاتلت بعد ثلاثة اشهر فقط من العمل المسلح  و لم تبدا بالقتال الا بعد ان بدا الحر حتى لا يقوم النصيرى المجرم بوأد الثورة( قبل اشعال جذوة الجهاد) بحجة انه يقاتل القاعدة  

و بل كتائب الاعداد و الامداد للدولة  موجوده من قبل هذا بكثير فى الشام .

 

 

الرد على مخالفى الدولة فى ان الدولة تدخل

مناطق محررة لم تحررها هى للعمل فيها !!

كل الفصائل تقوم بعمل هذا و اخرهم احرار الشام فى معدان مع ان اغلب المحرر الذى تتواجد فيه الدولة هى من حررته بدمائها و مالها و جندها قبل الاعلان او بعد الاعلان عن الاسم بل ان حتى اعزاز نفسها الذى يتهم مخالفو الدولة انها اقتحمتها فبشهادة حتى الجيش الحر الدولة موجودة فى اعزاز منذ زمن بل هناك فيديو منتتشر على اليوتيوب

يثبت وجود الدولة قبل مشكله شبيحة عاصفة الشمال .

 

 

إخوانكم في :

 

zvgga_small.png

للتواصل

https://twitter.com/AttawhedMedia

https://www.facebook.com/AttawhedMedia

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s