وقفات مع كلمة الظواهري للشيخ / أبو بكر الأثري – حفظه الله-


Popular notes


وقفات مع كلمة الظواهري
للشيخ / أبو بكر الأثري – حفظه الله-

[1] [لو يعطى الناس بدعواهم، لادّعى رجال دماء قوم وأموالهم، لكن البينة على المدّعي، واليمين على من أنكر] حديثٌ حسن!
[2] وقال-عليه السلام-: [لو يعطى الناس بدعواهم، لادّعى ناس دماء رجال وأموالهم، ولكن اليمين على المدّعى عليه]
[3] قال الشيخ عطية سالم: [وهذا الحديث يعتبر أساساً وأصلاً في علم القضاء، والحديث مع إيجازه يبين واقع العدالة
والإنصاف في الإسلام، وأن كل دعوى ليس عليها بينة فهي مرفوضة] ا.هـ من شرحه على الأربعين!
[4] قال الشيخ ابن عثيمين: [هذا الحديث أصل عظيم في القضاء، وهو قاعدة عظيمة في القضاء ينتفع بها القاضي وينتفع بها المصلح بين اثنين وما إلى ذلك] ا.هـ
[5] وقال الشيخ عبد الله البسام: [هذا حديث عظيم القدر؛ فهو أصل من أصول القضاء والأحكام ….] ا.هـ
[6] فإذ تقرر هذا وَفُهِمَ، عٌلم بطلان إدعاء الشيخ_ [أيمن] بإن الدولة هى من تسببت أو من قتلت السوري، وذلك لأمرين:
[الأول] لا بينة مع المُدعي، ولا دَليّلٌ قائم بين على دعواه! [الثاني] إنكار الدولة هذا الفعل والتَّبرءِ منه!
[7] قال ابن القيم: [وبالجملة فالبينة اسم لكل ما يبين الحق ويظهره ومن خصها بالشاهدين، أو الأربعة، أو الشاهد،لم يوف مسماها حقه.
ولم تأت البينة قط في القرآن مراداً بها الشاهدان؛ وإنما أتت مراداً بها الحجة والدليل والبرهان، مفردة ومجموعة.
وكذلك قول النبي صلى الله عليه و سلم: (البينة على المدعي) المراد به: أن عليه بيان ما يصحح دعواه؛ ليحكم له، والشاهدان من البينة. ] ا.هـ
[8] فهل أتى الشيخ (المُدّعي) بحجةِ على قوله وبينة، أو أقام حجة وأوضح وأبرز شاهد عدلٌ -[بشروطه]- ؟
[9] أم هل يَصحُ _شرعاً،وعقلاً_بأن يتهم شخص على فعل قامت الأدلة والبراهين على صدقه في إنكاره! والقرائن معه في دعواه؟
[10] ثمَ نسأل الشيخ [أيمن] قبل كلَّ شيء، هل يصحٌ حكمك وينفذ قولك [كمفتي أو كقاضي]!! مع إختلال شروط الفتيا لديك؟
[11] فقد قَرَّرَ العلماء أن على من تصدر منه الأحكام والفتاوى، لابد لهٌ مِنْ أحدِّ أمرين:
[الأول] : فهم الواقع ومعرفته والبصيرة فيه!
[الثاني] : عِلْمُ حكم الله وشرعه في المسألة بعينها!
فإذا تخلف أحد هاذين الركنين، بطَُلَّ الحُكم وَفَسدت الفتوى وبطلت، بل وأثم صاحبها، ولا عذر له، لعدم إستيفائه لشروط الإجتهاد وأركان الفتوى!
[12] جاء في بيان الدولة: [.. إلا أننا لم نأمر بقتل أبي خالد ولم نُستأمر”.] ا.هـ
[13] وجاء فيه أيظاً: [..الاشاعات [إي قتل السوري] التي تهدف لتشويه صورة الدولة وتبرير قتالها في خضم مؤامرة الصحوات على المشروع الجهادي في الشام ] اهـ
فهذا إنكار مِن المُمتهم،مع توافر وتتابع القرائن على صدقه،ولا دليل لديكم ولا حجة لكم! فأي إتهام يصح بعدُّ؟
[14] هذه كانت ردً على دعواه ورميه للدولة وإلزاق دم السوري بها وبمقاتلها! هذا ما كان معها، ونأتي لما سيكون مع غيره!!
[15] ثُم أرد بطامة وبهتان من القوم وزور! وهو رمي الدولة ووصفها بوصف [الخوارج] و [الغُلاة] و [الظُّلال] ..
[16] إن مما تقرر لدى أهل العلم وعُرف: [أن الحكم على الشيء فرعٌ من تصوره] _وللخوارج أوصاف وإمارات وعلامات! فأقول:
[17] ومن صفاتهم، التكفير بالكبيرة! فهل يا شيخ [أيمن] من منهج التكفير بالذنب والكبيرة؟!
[18] ومن منهجم التكفير بالمتشابه من الفعل والقول، كما في مسألة التحكيم! فهل كَفْرَّت الدولة بمتشابه القول والفعل؟
[19] ومن منهجهم إِعمالٌ الشيف في أهل القبلة من المسلمين! فهل هذا الفعل يا شيخ [أيمن] من منهج الدولة وعقيدتها؟!
[20] ومن منهجهم قتلٌ أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان! فهل هذا منهج الدولة؟ أم كسرت أهل الأوثان وحمت أهل الإسلام؟
[21] ومن منهجهم الخروج على أئمة المسلمين وحكامهم بغير حجة ولا برهان؟ فهل هذا من منهجها؟ وهل خرجت على حاكم مسلم؟
[22] والدولة بريئة كلَّ البراءٍ من منهجهم وسلوك طريقتهم! هذا هو الحال وتصوره، والحكم تابع له!
[23] فهل بعد هذا يا شيخ [أيمن] يَصحٌ وسمها وإلزاقٌ أوصاف [الخوارج] و [الغلاة] و [الضلال] فيهم وبهم؟
[24] فإن قيل! قد أسميناهم بالخوارج لقتلهم السوري وغيره!!
فأقول: على فرض التسليم بذلك -ودون خرط القتاد- هل كل من قتل مسلماً عُدّة في صف الخوارج، و جرت عليه أحكامهم!
وهل من الإنصاف وسم من تبرأ منهجهم أن يوصف به بعد ذلك؟
ثم نلزمك يا شيخ بما ألزمتنا به! وهو أن قاعدة الجهاد قد وصفها الجمع الغفير بأقبح صفات الخوارج!! فهل صح قولهم وحكمهم؟
[25] ثم أتبع الشيخ [أيمن] كلامه بضرورة الإحتكام للمحكمة [المستقلة] وأكدَّ وأصرَّ عليها..!! عليها فقط!!
[26] قلت: وصورة هذه المحكمة باطلة، ولا ولم يقم عليها دليل! أو يأتي بها تنزيل! أو عملُ من صالح السلف!
[27] قال_عز وجل_: [وإن خفتم شقاق بينهما فابعثوا حكما من أهله وحكما من أهلها …] _فأمر الله عز وجل ببعث حكم من هنا
وحكماً من هناك [إي محمكة مشتركة بين طرفي النزاع] !! فإين نصيب المحكمة المستقلة من هذا الأمر؟!! وأين موقعها منه؟!!
[28] وقد قام تحكيم مشترك بين معاوية وعلي-رضي الله عنه- لحل ما جرى بينهما! فبعث كلّ طرف بشخص! ولم يتنازعوا البتة في
صورة هذا الأمر؟ مع توافر أئمة الصحابة وفقهائهم وأفاضلهم!
فهل غاب عنهم وعن ألبابهم صورة المحكمة المستقلة، وبطلان المشتركة؟!
[29] هذه كانت وقفات مستعجلة على كلمة الشيخ [أيمن الظواهري] كتبتها نصرة أهل الحق والذب عنهم، ورداً على ما أتهوا به
من قبيح التهم وما رموا به من سوء ألقاب وما ألزق بهم من سوء أفعال.. والله الموفق وهو الهادي لسواء السبيل!
================================

كتبه : الشيخ أبو بكر الأثري
@abubaker19931
————————————————————-

جمعه : أبو عمر الشامي
@AbuOmar_sham
……………………………………..

Advertisements

One response to “وقفات مع كلمة الظواهري للشيخ / أبو بكر الأثري – حفظه الله-

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s