خُصوصية الهداية لأمير المؤمنين أبي بكر حفظه الله – لأبي القاسم الأصبحي


بسم الله الرحمن الرحيم
أمَّا بعدُ :
فسأسطِّر ههنا أمراً لاحظته وخبرته وتعجَّبتُ منه والله ! وتيقَّنتُ بعد ذلك أن الله سبحانه وتعالى قد كتب لأمير المؤمنين أبي بكر نصيباً مفروضاً من الهداية والتَّوفيق والإلهام !
أمرٌ أنكرناه في ابتداء الأمر ! ثم ما لبثنا أن عُدنا إليه مُقرِّين !
أمرٌ اعترضنا عليه من قبل ! ثم ما لبثنا أن عُدنا إليه موافقين !
أمرٌ ذَممناهُ في ابتداء الأمر ! ثم ما لبثنا أن باركناه يوم تحقَّقنا صدقه !
* قال أميرُ المؤمنين أبو بكر حفظه الله في كلمته الموسومةِ بـ «باقية في العراق والشَّام» :
«وأما أنتم يا شباب الإسلام :
انفروا إلى أرض الشام المباركة أرض الهِجرة والجِهاد والرِباط هَلِمُّوا إلى دَولَتِكُم لِتُعلوا صَرحَها، هَلِمُّوا فإنَّ السَّواعِد قد شُمِّرت، وإنَّ الملاحِم قَد أوشَكَتْ، وإنَهُما والله الفِسطاطان فِسطاطُ إيمانٍ لا نِفاقَ فيه وفِسطاطُ كُفرٍ لا إيمان فيه .» انتهى كلامه حفظه الله وثبَّته .
الشَّاهد من الأمرِ أنَّني يوم أن سمعتُ هذه الكلمة من أمير المؤمنين أنكرتها واعترضتُ عليها وذممتها ولكنني أخفيتُ ذلك في نفسي ولم أُبده والحمد لله على ذلك .
وسبب ذلك أنَّني قلتُ في حينها : أين هما الفسطاطان اليوم ؟!
وكيف يجزم أمير المؤمنين بالفسطاطين ولمَّا يتزيَّل أهلُ الرِّدة من أهلِ الإسلام ؟! بل وكيف يحلف على ذلك ؟!
ورأيتُ حينها بأنَّه لو ترك هذه الكلمة لكان أولى ! حتَّى لا يتسرَّب إلى النَّاس أنَّ أمير المؤمنين يحكم بردَّة من لم يدخل مع الدَّولة الإسلامية وينضمَّ إليها !
وحين صدرت هذه الكلمة من أمير المؤمنين في حينها أشكلتْ عليَّ جدًّا وأصابني همٌّ وغمٌّ ؛ لأنَّ الصُّفوف لم تُغربل كما هي الآن ؛ فلذا وقع منِّي الإنكار والاعتراض والذَّم وأسأل الله أن يغفر لي .
* قال أمير المؤمنين أبو بكر حفظه الله في نفس الكلمة السَّابقة :
«ولَقَد تَرَكَنا مَن سَبقنا مِن مَشايخِنا عَلى طَريق كان لَهُم القول الفَصل في مدلَهِمات الأمُور تَتراءى لَهُم المصالِح في خِضَم ما يراهُ الآخَرون أَنها مَفاسِد، فَلا يَلتَفِتون، وما ذلِك إلا لِخصوصية الهِداية التي جَعَلها الله تَعالى لَهُم، قال الله تَعالى: [وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ]» انتهى كلامه حفظه الله وثبَّته .
* ثم قال بعد ذلك :
«وَما تَلبَثُ الأيَّام أَن تَنجَلي عن بصَرٍ ثاقِبٍ في الرؤية على المدى البَعيد، عَجَزَت أبصار القاعِدين وأصحاب الأهواء والمخَذّلين عَن إدراكِها، فَيَعودُ المنكِر إن لَم يَكُن مُتَعالياً مُقِرًّا، والمعتَرضُ موافِقاً، والذَّامُّ مُبارِكاً ولِله الحَمد.» انتهى .
حقًّا وصدقاً والله !
قد انجلت الأيَّام وتيقَّنت أن أميرَ المؤمنين أبا بكر حفظه الله ذو بصرٍ ثاقبٍ -متَّعه الله بحواسه- .
وأشهدُ لله شهادةً أُسأَل عنها يوم القيامة أنَّني قد كُنت أرى هذه الكلمة فيها مفاسد ورأى فيها أمير المؤمنين أنَّها عين المصلحة وقد صدق والله !
وقد كُنت مُنكراً لهذه الكلمة فأقررتُ بها !
وكُنت معترضاً عليها فوافقت !
وذممتها في ابتداء الأمر ثم باركتها ولله الحمد .
نحسبُ أنَّ أمير المؤمنين قد آتاه الله حظًّا ونصيباً مفروضاً من الهداية إلى السَّبيل التي جازى الله بها المُجاهدين في قوله : [والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سُبلنا] .
وقد تيقنَّا بحمد الله أن الأمر في الشَّام اليوم كما قال أمير المؤمنين .
فسطاطان : فسطاطُ إيمانٍ وفسطاطُ كفرٍ .
فسطاطٌ يُوحَّد الله فيه ولا يُشرك به شيئاً , يُوالى فيه أولياء الله ويُعادى فيه أعدائه .
وفسطاطٌ يُشرك بالله فيه ويُعدل به غيره , يُوالى فيه أعداء الله ويُعادى فيه أوليائه .
أميرُ المُؤمنين على صراطٍ *** إذا اعوجَّ الموارد مستقيم !
اللهم احفظ أمير المؤمنين أبي بكر من بين يديه ومن خلفه وعن يمينه وعن شماله ومن فوقه ونعوذ بعظمتك أن يُغتال من تحته .
اللهم اكتب على يديه النَّصر وأيِّده بجندٍ من جندك واجعل له العُقبى والظَّفر ومكِّن له في أرضك يحكم فيها بشرعك فلا يُعبد فيها أحدٌ سواك يا قويُّ يا متين , آمين .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s