هاني السباعي الرمادي! ابو عبدالله التهامي


ابو عبدالله التهامي

هاني السباعي الرمادي

مدرسة لندن السلفية و كم جرت على اﻷمة من الويﻻت و الطوام و في أحلك اﻷوقات .. لن أتحدث عن أبو بصير الطرطوسي المنحرف الذي حاد عن طريق الحق مقابل اﻹقامة الدائمة في عاصمة الضباب و مقر البﻻي بوي لندن!.. و لن أتحدث عن أبي قتادة الفلسطيني رغم رسائله و فتاويه و التي كانت سببا في تأخر راية الجهاد و سيﻻن الكثير من دماء الموحدين و قدمت خدمة على طبق من ذهب للمخابرات العالمية ساهمت في إشغال المسلمين و إشعال الفتن و بسببها إستحر القتل و سقط الموحدون أرتاﻻ!.. و رغم أني ﻻ أريد أن أتحدث عن هاني السباعي المحامي النكرة إﻻ أن شدة كذبة و عفونة فمه و دوره الذي يشبه دور العميل المتعوب عليه .. راجل مترتب و متكلف و مرسومه أيامه رسم .. جيمس بوند العميل البريطاني الشهير بأفﻻمه و مغامراته و نرجسيته .. هاني السباعي كان يكتب بأسماء كثيرة منها على سبيل المثال ﻻ الحصر فؤاد الدواليبي و عزيز باشا و مراسل المقريزي .. في قلبه حقد كبير على أبي قتادة الفلسطيني و عمد إلى إسقاطه و عدم ذكره في مركز المقريزي للدراسات التاريخية الذي هو ﻻ مركز و ﻻ دراسات بل جهاز ﻻبتوب و عبر غرفة منزله في لندن و كعادته يضخم من حجمه الضئيل و من مركزه الهزيل!.. اﻹقصائي الخبيث هاني السباعي يتمسح في أبي قتادة و الظواهري و المقدسي .. يستعطف القلوب بالتملق و التلون و النفاق .. كما شحات الحسين و تابع الولي عند المتصوفة .. يسري في لندن حديث أن هاني السباعي يعالج نفسيا في مشافي اليزابيث و من يعرف السباعي عن قرب يلحظ هذا .. عندما يدخل في دورة الكذب المعتادة تصيبه حالة من الهذيان و من الﻻوعي مثل أستاذة مسيلمة الكذاب .. لم يأتي بجديد جعبته فيها اﻷسود العنسي و سجاح و المختار الكذاب و أرجو أن ﻻ يأخذه الغرور و يستهويه الشيطان و يسير سيرة الحﻻج!.. هؤﻻء الممهدون للدجال .. يلبسون و ينمقون الواقع اﻷليم .. يصورون الجنة نارا و النار جنة .. بحروف القرآن يحدثونك و يقذفون بك في قاع جهنم!.. مع كل طعنة تتلقاها اﻷمة تظهر هذه الوجوه القبيحة .. هاني الدجال الصغير .. يقتات بإدعاء السلفية و إن أريد إﻻ اﻹصﻻح!.. كان فؤاد الدواليبي في كتاباته عندما يكتب عن هاني السباعي المحامي يكتب فضيلة الشيخ الدكتور هاني السباعي شيخي و ملهمي .. ا-ه أقول لكم سرا!.. الدواليبي هو السباعي.. في تعريفه لعزيز باشا الذي هو هاني السباعي هكذا .. عزيز باشا أديب و شاعر و مختص في اللغة العربية مقيم في لندن منذ سنوات!.. كذب و شغل شياطين .. هاني استشاري دجل و بيع كذب باﻷلوان!.. تعالوا نقضي يوما في حياة هاني السباعي .. يبدأ يومه قبل صﻻة الفجر بكذبتين و بعد صﻻة الفجر كذبتين .. قبل صﻻة الظهر 4 كذبات و بعد الصﻻة 4 كذبات .. قبل صﻻة العصر و بعدها 4 كذبات .. قبل صﻻة المغرب و بعدها 3 كذبات .. و يختمها ب 8 كذبات قبل و بعد صﻻة العشاء!.. أدمى قلبه الحسد و فتت كبده الحقد على كل نابه و مستقيم .. هاني تمشيخ في أوربا عن طريق صديقه الماروني و صحيفة الحياة اللندنية!.. ليس من أهل الحديث و ﻻ من أهل الفقه وﻻ من علماء اﻷصول و ﻻ ناقة له و ﻻ جمل في العلوم الشرعية .. و كان محاميا فاشﻻ لم تسعفه مخارج الحروف و تنطعه في الكﻻم و ألفاظه الدون و مواقفه المشبوهه و رده البشع و الشوارعي على مخالفيه .. يسمونه في تويتر الرجل البﻻستيكي و برميل الزباله!.. هاني السباعي كان فبان!.. ضبع لندن الذي ينتهز الفرص و يتصيد اﻷخطاء!.. الشيطان طار إلى لندن و فرخ في رأس هاني السباعي و نفخ في روعه!.. طريق الخطايا و اﻵثام ما زال هاني في هذا الطريق من أيام ترعة أم محمود و إلى هذه اﻷيام .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s