بيان حقيقة المرحلة القادمة وكتبه ابو العز الديرباني


بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على سيدي رسول الله إمام المجاهدين وعلى آله وصحبه ومن تبعه على الهدى والنور والجهاد ونهج السلف الصالح من هذه الامة الممتد من الصدر الاول الى أن يرث الله الأرض ومن عليها وسلم تسليما كثيرا وبعد.             
فإن المراقب بعين الحصيف المتدبر لمسيرة الجهاد ليرى تلك الفئة الحاقده والتي تكيد للأسلام ليل نهار وتعمل على تقويض المنظومة الجهاديه وخاصة تلك التي تعمل مستقلة عن أصحاب الرايات الجهاديه التي تخدم المصالح الأمميه المتصارعه على اقتسام المصالح مستخدمة عواطف الشباب المسلم المتحرق لنصرة الاسلام وأهله بفتاوى علماء السلاطين وفي نهاية كل مرحلة جهاديه يقطف ثمرة الدماء والأشلاء أصحاب المصالح ويبقى حكم القوانين الوضعية هو السائد والمصيطر في الارض ومن نجى من القتل من المجاهدين يصبح مطلوبٱ ودمه مهدور.
ولذلك جن جنون العالم حين حمل الجهاد في هذه المرحله حلم إقامة الدولة الأسلاميه ليصبح مشروعٱ حقيقيٱ وقائمٱ على أرض الواقع متمثلا بالدولة الأسلاميه في العراق والشام.

ولذلك بدأت المرحله الجديده في الحرب على هذه الدولة الوليده الحديثه ولأول مره في تاريخ الصراعات التي تقوم على هذه الأرض منذ سقوط الخلافة الإسلامية يتفق كل الفرقاء على اختلاف مناهجهم وعقائدهم ومصالحهم على وأد هذه الدولة الأسلاميه وإجهاظ فكرتها وإنهاء مشروعها .
وهكذا بدأت الحرب الجديده بإجماع أممي ومعهم شياطين الجن والإنس وأذنابهم من طواغيت العرب وعلمائهم وتجار الفتوى ويرافقهم سحر فراعنة آخر الزمان الأعلام المأجور ولاننسى المخذلين من هذه الأمة الراقصين على جراحها منذ صدر الإسلام إلى يومنا هذا.
وبدأ الكيد ومكر الليل والنهار وتسابق أصحاب اللحى والعمائم كل يدلي بدلوه وينمق الفتوى التي تعجب فرعونه ويقبض ثمنها حتى من قبل ان تنشرها وسائل إعلامهم الخبيثه.
فلايتركون فرصة عابرة إلا ويتهمون الدولة إتهامات حمقاء.
خوارج
متطرفين
مرتزقه
رجعيين
عملاء لايران
وأخيرٱ وليس اخرا انهم لايخضعون لاشرع الله.
سبحان الله وكيف بدولة شعارها لاإله إلا الله ودستورها كتاب الله ومنهاجها سنة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم ومابدأ جهادها إلا بحرب أمريكا وعملائها حتى خرجت من بلاد الرافدين صاغرة ذليلة وقهرت الروافض الحاقدين وشتت شمل الصحوات فأجهظت المشروع الأمريكي والمشروع الايراني في المنطقه.
وهكذا تسقط هذه الدعاوى ومروجيها مع ضعف الماكينه الاعلاميه للدولة الاسلاميه.
واطلقوا من خلال أذنابهم في جبهة الخذلان والجبهه الاسلاميه وبقية أذنابهم المرحلة الثانية من الحرب على الدولة الاسلاميه وهذه ستكون إستكمالا للمشروع القاضي باشغال الدوله بصراعات مع أصحاب رايات جهاديه تم صناعتها بقرار أمريكي في دوائر المخابرات العربيه حتى تستنزف الطاقات ويجهظ المشروع الاسلامي المستقل والقاضي بإقامة دولة الخلافه وبأيدي المجاهدين انفسهم. 
وماعلموا أن الله ينصر من ينصره.
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.
وجهلوا وجهل أذنابهم أن الدولة الاسلامية في العراق والشام مابدأت لتنتهي وسيبلغ أمرها بإذن ربها مابلغ الليل والنهار.
فهي بإذن الله نقية بيضاء.
وهي بإذن الله باقيه باقيه.
اللهم انصر الدولة الاسلاميه نصرٱ عزيزٱ مؤزرا.
اللهم احفظ بحفظك أمير المؤمنين ابوبكرالقرشي لايمسه سوء.
اللهم احفظ القاده والجند والامراء الشرعيين في دمائهم وأموالهم وأعراضهم اللهم صوب رأيهم وسدد رميهم ورد كيد الكائدين ومكر الماكرين وغدر الخائنين الى صدورهم ونحورهم.
وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمي.
أخوكم في الله ابوعزالدين الديرباني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s